انضمت تركيا، اليوم السبت، إلى قائمة دول عربية وغربية علّقت تمثيلها الدبلوماسي في اليمن، على خلفية تفاقم الأوضاع الأمنية عقب استحواذ جماعة الحوثي على الحكم في صنعاء بقوة السلاح, وهو ما يضع الجماعة في عزلة دبلوماسية أكبر.

ونقلت الجزيرة، عن مصدر حكومي تركي، أن بلاده أغلقت سفارتها في صنعاء وأن دبلوماسييها يستعدون لمغادرة اليمن.

وفي وقت سابق اليوم، أوردت وكالة الأنباء الإماراتية خبر تعليق أعمال سفارة الإمارات بصنعاء بعد أقل من يوم من قرار مماثل اتخذته السعودية.

كما قررت إسبانيا اليوم تعليق أعمال سفارتها في صنعاء، ودعت رعاياها إلى مغادرة اليمن.

وكان مسؤول بالخارجية السعودية قد أعلن أمس تعليق أعمال سفارتهم بصنعاء، كما أعلنت الخارجية الألمانية إغلاق السفارة بصنعاء ومغادرة موظفيها، كما أغلقت إيطاليا سفارتها وسحبت سفيرها وموظفيها من اليمن.

وتوسعت قائمة الدول التي علقت أعمال سفاراتها وقنصلياتها باليمن لتشمل دولا إقليمية مهمة, وقوى غربية في مقدمتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا, بالإضافة إلى إيطاليا واليابان وهولندا.

وكانت مصادر للجزيرة قالت الجمعة إن السفارة الهولندية والقسم القنصلي بالسفارة اليابانية أغلقا أبوابهما أيضا. وزادت وتيرة الانسحابات الدبلوماسية من اليمن بعدما أغلقت الولايات المتحدة سفارتها وسحبت موظفيها من صنعاء.

ونفى دبلوماسي أميركي الجمعة تكون بلاده قد أوكلت إلى سفارة أي دولة أخرى إدارة مصالحها هناك.

احتجاج حوثي
وكانت جماعة الحوثي قد اعتبرت أن تعليق الولايات المتحدة ودول أخرى أعمال بعثاتها الدبلوماسية "غير مبرر".

من جهتها, اعتبرت إيران -التي توصف بأنها الممول الرئيس للحوثيين بالسلاح والمال- أن هناك "أهدافا سياسية" وراء سحب البعثات الأجنبية من اليمن.

وقال مصدر حكومي يمني لوكالة الأناضول إن سحب الدبلوماسيين وتعليق نشاط البعثات الدبلوماسية في صنعاء "يأتي وسط مخاوف من التدهور الأمني بعد إخفاق المكونات السياسية في الوصول لحل ينهي الأزمة السياسية التي يعيشها البلد".

وبررت جل الدول التي علقت نشاطها الدبلوماسي باليمن، وقف أعمال سفاراتها وقنصلياتها، بالوضع الأمني السائد، في ظل مخاوف من انزلاق محتمل لهذا البلد نحو حرب أهلية, وهو ما أكدت عليه ألمانيا وإيطاليا الجمعة.

يُشار إلى أن الحوثيين يحكمون قبضتهم على صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي, كما أنهم يسيطرون -كليا أو جزئيا- منذ أشهر على ما يقرب من نصف محافظات اليمن, ومن بينها الحديدة (غرب) وإب وذمار والبيضاء (وسط) فضلا عن صعدة (شمال) وهي معقلهم الرئيس.

المصدر : وكالات,الجزيرة