أحالت النيابة العامة في محافظة سوهاج بصعيد مصر 92 من رافضي الانقلاب إلى محكمة الجنايات. ومن بين المتهمين ثلاثون سيدة متهمات بالانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين التي سبق أن اعتبرها القضاء المصري جماعة محظورة.

من جانب آخر قضت محكمة جنح المنيا (جنوب القاهرة) بحبس ثلاثة من رافضي الانقلاب مدة عامين مع إلزامهم بدفع غرامة قيمتها عشرة آلاف جنيه (1300 دولار) لكل منهم، بتهمة خرق قانون التظاهر والتحريض على العنف وإثارة الشغب.

وفي سياق متصل قضت محكمة جنح حدائق القبة في القاهرة بحبس سبعة من رافضي الانقلاب مدة خمس سنوات بتهمة التجمهر وإثارة الشغب والانضمام إلى جماعة "إرهابية".

من جانبها قضت محكمة جنايات شمال بنها (شمال القاهرة) ببراءة الناشط القبطي رامي جان من تهمة تعاطي المخدرات، بعد أن وجهت له تهمة الهروب من تنفيذ حكم قضائي بالسجن عشرة أعوام.

والأربعاء الماضي كانت محكمة النقض المصرية قضت بإلغاء أحكام بالإعدام على عشرات المتهمين من رافضي الانقلاب, بينهم المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع.

وكان قد حكم على المتهمين في يونيو/حزيران الماضي على خلفية اتهامهم في أحداث مركز شرطة العدوة بالمنيا (جنوب البلاد), وقررت المحكمة -وهي أعلى محكمة في البلاد- إعادة محاكمتهم أمام دائرة جديدة.

ومنذ الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الإخوان يوم 3 يوليو/تموز 2013، تتهم السلطات الحالية قيادات الجماعة وأفرادها "بالتحريض على العنف والإرهاب"، في حين تقول الجماعة إن نهجها سلمي في الاحتجاج على ما تعتبره "انقلابا عسكريا" على مرسي، وتتهم في المقابل قوات الأمن المصرية بقتل متظاهرين مناهضين لعزل مرسي.

المصدر : الجزيرة