أكد ياسين أقطاي نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عدم وجود نوايا لدى أنقرة للمصالحة مع "الانقلاب العسكري بمصر" ما دام مستمرا في مجازره وانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال أقطاي -في حوار خاص للجزيرة نت- على هامش مشاركته في مؤتمر الإسلام والديمقراطية في العاصمة البريطانية لندن، إن القاهرة هي مخ العرب ومعلمتهم، "إلا أن النظام الحالي هوى بها وبسمعتها للحضيض".

وحول احتمالات عودة العلاقات مع النظام المصري، نفى أقطاي هذا الأمر تماما، موضحا أن كل المؤشرات تبرهن على أن هذا النظام لن يستمر.

وكشف السياسي التركي عن قمة تركية-سعودية قريبا، وأكد احترام بلاده الدور والثقل السعودي في المنطقة.

وقال إنه رغم الاختلاف بين أنقرة والرياض حول الموقف من مصر، فإن البلدين متوافقان تماما في ما يتعلق بالموقف من سوريا، واعتبر المتحدث أن المشهد الحالي عقب مجيء الملك سلمان بن عبد العزيز والقيادة الشابة الجديدة أعطى مؤشرات إيجابية، مؤكدا ترحيب تركيا بهذه التوجهات الجديدة، كما كشف عن زيارة قريبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للرياض، واصفا إياها ببالغة الأهمية.

وتطرق أقطاي لرؤية تركيا حول الوضع في سوريا، وقال إن أنقرة ترى أن الحل يكمن في إقناع روسيا وإيران بتغيير موقفها والعمل سويا مع الشركاء الخليجيين وأصدقاء سوريا لإسقاط نظام الأسد، "لأن هذا يُنهي الإرهاب".

واعتبر أقطاي أنه لا يوجد فارق بين تنظيم الدولة الإسلامية والنظام السوري، فهما وجهان لعملة واحدة.

المصدر : الجزيرة