معارك بالبغدادي وتنظيم الدولة يسيطر على بلدة جنوب تكريت
آخر تحديث: 2015/2/13 الساعة 15:31 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/2/13 الساعة 15:31 (مكة المكرمة) الموافق 1436/4/24 هـ

معارك بالبغدادي وتنظيم الدولة يسيطر على بلدة جنوب تكريت

مسلحون من العشائر في عامرية الفلوجة التي يحاول تنظيم الدولة منذ أشهر اجتياحها (رويترز-أرشيف)
مسلحون من العشائر في عامرية الفلوجة التي يحاول تنظيم الدولة منذ أشهر اجتياحها (رويترز-أرشيف)

تدور معارك عنيفة بين القوات العراقية مدعومة بما يعرف بالحشد الشعبي وبين تنظيم الدولة الإسلامية في ناحية البغدادي بمحافظة الأنبار غربي البلاد. وتسلل عناصر من التنظيم لقاعدة عين الأسد في المدينة، كما سيطروا على بلدة مكيشيفية جنوب تكريت.

وأفادت مصادر أمنية عراقية بحدوث اشتباكات عنيفة في البغدادي (90 كلم غرب الرمادي) ومحيطها بعد يوم من بدء تنظيم الدولة هجوما على الناحية التي يحاصرها منذ أشهر.

وتضاربت تصريحات المسؤولين العراقيين حول الوضع في المدينة، فبينما قال مدير ناحية البغدادي ناجي العراك أمس إن التنظيم سيطر على المدينة بنسبة 90%، أكد قائد عمليات الأنبار اللواء قاسم المحمدي لوكالة الأناضول اليوم أن القوات العراقية تسيطر عليها بشكل شبه كامل.

وأضاف المحمدي أن قاعدة عين الأسد -وهي إحدى أكبر القواعد العسكرية في العراق- ليست مهددة بشكل كبير. بيد أن مسؤولين أمنيين عراقيين قالوا إن اشتباكات عنيفة تدور في محيطها، وذكروا أن القوات العراقية قتلت ثمانية من عناصر تنظيم الدولة يرتدون أحزمة ناسفة تسللوا إلى داخل القاعدة.

ووفقا للمصادر ذاتها، فقد وقعت ثمانية تفجيرات قوية في محيط القاعدة التي تقع على مسافة خمسة كيلومترات من البغدادي. ولم يتضح ما إذا كان لهذه التفجيرات علاقة بتفجير أحزمة المهاجمين الذين تحدثت عنهم المصادر العراقية.

مقاتلو الحشد الشعبي يساعدون القوات العراقية في المواجهات مع تنظيم الدولة (الجزيرة)

وكان مقاتلو تنظيم الدولة هاجموا أمس ناحية البغدادي من محورين مستغلين الضباب وفقا لمواقع مؤيدة للتنظيم، في حين هاجم آخرون القاعدة.

وقالت مصادر عراقية إن طيران التحالف الدولي قصف اليوم مواقع للتنظيم في محيط قاعدة عين الأسد لمنعه من التقدم صوبها. وأشارت المصادر ذاتها إلى استقدام مزيد من المستشارين العسكريين الأميركيين إلى قاعدة عين الأسد أمس، كما استُقدمت تعزيزات من القوات الحكومية للمدينة.

يشار إلى أن القوات العراقية تقاتل تنظيم الدولة بمحافظة الأنبار مدعومة بقوات من "الصحوات"، وبما يعرف بالحشد الشعبي.

مواجهات وقتلى
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة أن تنظيم الدولة سيطر على بلدة مكيشيفية جنوب تكريت بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وفي تطور آخر، أفاد شهود عيان بمقتل عشرة من أفراد القوات الحكومية والحشد الشعبي في مواجهات مع العشائر في منطقة المشاهدة شمالي بغداد.

ميدانيا أيضا، قالت الشرطة ومصادر طبية إن خمسة مدنيين قتلوا إثر قنابل في بلدتين تقعان جنوبي بغداد.

على صعيد آخر، قال سكان من مدينة الموصل إن تنظيم الدولة علق تراخيص السفر للسكان بعد مقتل عشرات المدنيين مؤخرا في غارات للتحالف الدولي بعد خروجهم من المدينة.

وتواترت مؤخرا تصريحات لمسؤولين عراقيين وأميركيين عن عملية برية قريبة تقوم بها القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية لاستعادة الموصل التي سيطر عليها التنظيم في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات