تظاهر عشرات آلاف اليمنيين اليوم الجمعة منددين بانقلاب الحوثيين، وأكدوا على الاستمرار في تحقيق أهداف ثورة 11 فبراير/شباط 2011 التي حلت ذكراها الرابعة الأربعاء.

فقد احتشد الآلاف في محافظة إب وسط البلاد تحت شعار "جمعة رفض الانقلاب"، مؤكدين رفضهم إعلان الحوثيين الدستوري الذي حلوا بموجبه البرلمان وشكلوا مجلسين: رئاسيا ووطنيا.

وأكد المتظاهرون تمسكهم بالشرعية الدستورية التي يمثلها الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي قدم استقالته للبرلمان يوم 22 يناير/كانون الثاني، بعد اجتياح الحوثيين المؤسسات السيادية في العاصمة.

وقد أعلن شباب الثورة بالمحافظة عن تنظيم مسيرة حاشدة غدا السبت للتأكيد على استمرار الثورة، ورفض انقلاب الحوثيين، وللمطالبة باستعادة الدولة.

وفي تعز المجاورة شارك الآلاف في مظاهرة انطلقت بعد صلاة الجمعة في ساحة الحرية وسط المدينة ردد المتظاهرون فيها هتافات ترفض إعلان الحوثيين الدستوري، وطالبوا بعودة الشرعية الدستورية والتمسك بنتائج الحوار الوطني.

كما تظاهر الآلاف في محافظة الحديدة غرب البلاد عقب أداء صلاة الجمعة مرددين شعارات مناهضة للحوثيين ومطالبين بخروج مسلحيهم من المدينة.

وأدى المحتجون صلاة الجمعة في شارع الثورة بعد احتلال الحوثيين ساحة التغيير التي كانوا يقصدونها للتعبير عن مطالبهم ومواقفهم الاحتجاجية.

وكانت اللجان الثورية التابعة لجماعة الحوثي قد أعلنت يوم الجمعة الماضي ما أسمته "إعلانا دستوريا"، يقضي بتشكيل مجلسين: رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.

وقوبل إعلان جماعة الحوثي بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن الذي يعيش فراغاً دستورياً منذ استقالة هادي وحكومة خالد بحاح في 22 يناير/كانون الثاني الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي والمسلحين الحوثيين أفضت إلى سيطرتهم على قصر الرئاسة، ومحاصرة منزل الرئيس اليمني وعدد من وزراء حكومته.

المصدر : الجزيرة + وكالات