قال مصدر عسكري يمني للجزيرة مساء اليوم الخميس إن سبعة جنود وستة مقاتلين من "أنصار الشريعة" لقوا حتفهم أثناء عملية اقتحام اللواء 19 في منطقة بيْحان بشبوة جنوب شرق اليمن والتي أعقبتها اشتباكات بين الطرفين، في حين قصفت طائرات حربية يمنية أهدافا لمسلحين في المنطقة ذاتها.

من جهتها قالت مصادر محلية إن التنظيم احتجز 15 جنديا على الأقل من قوات اللواء، كما استولى على عدد من الدبابات والعربات العسكرية المصفحة.

وقد أعلن تنظيم "أنصار الشريعة" التابع للقاعدة في اليمن، سيطرته على لواء تابع للجيش اليمني في محافظة شبوة.

وقال التنظيم في بيان له على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن "مسلحي أنصار الشريعة سيطروا بالكامل على اللواء 19 مشاة التابع للجيش اليمني المتحوّث (التابع للحوثيين) في مديرية بيحان بمحافظة شبوة".

من جهته شنّ الطيران اليمني غارات على تجمعات لمسلحين في منطقة "جبل ريدان" قرب مقر اللواء 19 مشاة.

وتعتبر محافظة شبوة من المحافظات الغنية بالنفط، إضافة إلى وجود ميناء "بلحاف" فيها يتم عبره تصدير الغاز المسال المستخرج من محافظة مأرب، عبر منشأة بلحاف التي تديرها شركة "توتال" الفرنسية.

وتتعرض مواقع أمنية وعسكرية في محافظات جنوب اليمن لهجمات تخلّف في العادة قتلى وجرحى. وتتهم السلطات اليمنية تنظيم "أنصار الشريعة" بالوقوف وراء هذه الهجمات.

يشار إلى أن هذا الهجوم يأتي في وقت تعاني فيه البلاد من فراغ دستوري وسياسي بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته خالد بحاح يوم 22 يناير/كانون الثاني الماضي وسيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء، وفي وقت اشتدت فيه الأزمة الداخلية في أعقاب إصدار الحوثيين "إعلانا دستوريا" من جانب واحد رفضته معظم المكونات السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات