أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الخميس أنه ألقى القبض على جاسوس يعمل لدى جهاز الموساد الإسرائيلي، دون أن يبيّن التنظيم مصيره، كما نشرت مجلة "دابق" التابعة للتنظيم مقابلة مع الشاب المقدسي محمد سعيد إسماعيل مسلم (19 عاما) الذي "اعترف" بأنه يعمل لصالح الموساد، كاشفا عن تفاصيل مهمته.

وفي العدد السابع الصادر اليوم من مجلة التنظيم الناطقة بالإنجليزية "دابق"، نشر التنظيم ما قال إنها اعترافات للشاب مسلم الذي أطلق عليه لقب "مرتد"، حيث قال الشاب إن جارا يهوديا كان يعمل ضابط أمن طلب منه العمل مع الاستخبارات الإسرائيلية، فشجعه والده وأخاه على ذلك طمعا بالمال والترقي.

وأضاف أن ضابطا آخر يدعى "ميرو" زاره مرتين، ثم سأله عن اللغات والمهن التي يتقنها، وعما إذا ما كان قادرا على الاعتناء بنفسه في أماكن بعيدة عن وطنه، وأخبره بأنه سيتم تكليفه بمهمة التجسس على تنظيم الدولة في سوريا وإطلاع الموساد على أماكن تخزين الأسلحة والقذائف وأماكن القواعد وأسماء العناصر الفلسطينيين.

وأوضح مسلم أنه تلقى تدريبا لدى الموساد ليتمكن من تقمص شخصية المهاجر (العنصر الأجنبي في تنظيم الدولة)، وقال إنه عمل مع الاستخبارات الإسرائيلية للإيقاع بتجار سلاح ومتسللين وإحباط عمليات مقاومة ضد إسرائيل.

وذكر الشاب المقدسي أنه دخل سوريا عن طريق تركيا والتحق بالتنظيم، لكنه لم يتمكن من الانخراط فيه بطريقة مقنعة، فتعرض للمراقبة ثم للسجن، منهيا حديثه بإعلان "التوبة".

وعادة يُجري تنظيم الدولة حوارات مع الرهائن الذين يقول إنه قبض عليهم، وقد يطلق عليهم صفة "المرتد"، ولم تبيّن المجلة مصير "الجاسوس" الذي قد يتلقى حكما بالإعدام.

من جهة ثانية، شككت وسائل إعلام إسرائيلية في الخبر، وقالت إن مصداقية ما جاء في التقرير المنشور ما زالت غير واضحة.

ويعتقد أن تنظيم الدولة نفذ بالتعاون مع تنظيمات أخرى بايعته عشرة إعدامات لرهائن منذ نشأته يوم 29 يونيو/حزيران 2014، ويحمل معظم الضحايا جنسيات دول تشارك في التحالف الدولي الذي نشأ في سبتمبر/أيلول الماضي للقضاء على التنظيم.

المصدر : وكالات