بثت قناة "مكملين" تسريبا جديدا من داخل مكتب المشير عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع تحت عنوان "السيسي ينهب الخليج"، ويتعلق بالمنح المالية الخليجية لمصر.

ويظهر التسريب السيسي وقادة عسكريين وهم يناقشون حصيلة ما قدمته لهم دول خليجية من أموال.

وتسمع في التسريب أصوات اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي، واللواء أحمد عبد الحليم مساعد رئيس الأركان، والمتحدث العسكري السابق أحمد علي وهم يناقشون حصيلة ما قدمته لهم دول خليجية من أموال.

ويكشف التسريب أن عباس كامل قدر أن إجمالي ما تسلمه الجيش من دول خليجية تجاوز ثلاثين مليار دولار، ونصح السيسي بألا يطلب من السعودية إلا مبالغ كبيرة حتى لا تحتسب كجمائل من دون مقابل، على حد تعبيره.

ويظهر التسريب كذلك أن مدير مكتب السيسي اقترح طلب معونات عينية، لكنه رد عليه بتفضيله الأموال النقدية.

وقد شمل التسريب تساؤلا من عباس كامل مدير مكتب السيسي عما إن كانت مستشفيات تبرعت بها دول الخليج مقدمة إلى جمهورية مصر العربية أم إلى القوات المسلحة، ورد عليه اللواء أحمد عبد الحليم مساعد رئيس الأركان للشؤون المعنوية بأن الشعب المصري هو القوات المسلحة.

كما أكد عباس كامل للسيسي في التسريب أنه يبذل جهودا كبيرة مع من سماهم رجال الأعمال لحثهم على دعم اقتصاد البلاد المتدهور.

وقال مدير مكتب السيسي في التسريب إنه سيبلغ جهة خليجية ما بضرورة ألا يتوقف الدعم المادي في تلك الفترة التي وصفها بـ"المعمعة".

وفي ختام الحوار قال السيسي لمدير مكتبه عبارة لافتة وهي" حلال علينا البلد". 

من جانبه، اتهم رئيس تحرير صحيفة المشهد الأسبوعية مجدي شندي المخابرات الأميركية بالوقوف وراء التسريبات الجديدة. وقال شندي في لقاء مع الجزيرة إن توقيت التسريبات يتزامن مع مخاوف أميركية من توجه مصر نحو موسكو كما حصل في ستينيات القرن الماضي.

المصدر : الجزيرة