ناشد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة دول العالم إنقاذ مدينة دوما بريف دمشق كما حدث مع مدينة عين العرب (كوباني)، مؤكدا أن "الجرائم" التي يرتكبها نظام بشار الأسد لا تقل بشاعة عن ما يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي مؤتمر صحفي عقد بمقر الائتلاف السوري في إسطنبول طالب خوجة الأمم المتحدة بما سماه حق السوريين عليها، ومعرفا هذا "الحق" بالحق في الحياة، كما طالب دول العالم بأن تسارع إلى نجدة دوما كما أنجدت مدينة عين العرب.

وأضاف خوجة أن "قتل الأطفال والشيوخ بصواريخ نظام أسد لا يقل بشاعة بأي قدر كان عن قتلهم ذبحا أو حرقا على يد تنظيم الدولة".

وارتفع عدد الجرحى والمصابين في مدينة دوما بشكل كبير جراء الحملة العسكرية الأخيرة للنظام السوري، حيث وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 178 شخصا في الغوطة الشرقية بنيران قوات النظام ما بين الخامس والتاسع من الشهر الجاري، وقالت إن من بين القتلى 143 مدنيا، ويضم هذا الرقم 28 امرأة و29 طفلا.

كما أسفرت أعمال القصف عن إصابة ما لا يقل عن 370 جريحا، بينهم قرابة ستين طفلا و75 امرأة، بحسب الشبكة.

ويزيد من صعوبة الوضع استهداف النظام المشافي والنقاط الطبية والكوادر البشرية، مما يؤثر على إمكانية علاج المصابين والجرحى المهددين بالموت في ظل ندرة الأدوية بسبب الحصار المفروض على الغوطة بمحيط دمشق.  

video

المصدر : الجزيرة