تظاهر آلاف اليمنيين اليوم الأربعاء في محافظات عدة لإحياء الذكرى الرابعة للثورة اليمنية، بينما كثف مسلحو جماعة الحوثي انتشارهم خاصة في صنعاء في محاولة لمنع المظاهرات التي تندد كذلك باستيلائهم على مفاصل الدولة.

وشارك آلاف اليمنيين في مسيرة حاشدة بالعاصمة صنعاء إحياء لذكرى الثورة ورفضا لما يسمى "الإعلان الدستوري" الذي أعلنته جماعة الحوثي ولاقى رفضا محليا وإقليميا ودوليا.

وخرجت مسيرة من شارع الزبيري بصنعاء -أحد أكبر شوارع العاصمة اليمنية- لتجوب عددا من الشوارع, وقد تصدى المسلحون الحوثيون للمسيرة من أجل محاولة تفريقها واعتدوا على المتظاهرين وكذلك على المصورين لمنعهم من تصوير المسيرة.

وقال مراسل الجزيرة نت إن مسلحين حوثيين بزي عسكري يرددون شعارهم الرسمي (الصرخة) بمكبرات الصوت, ويحاولون استفزاز المسيرة المناهضة لهم بشارع الزبيري وسط صنعاء, وأضاف أن مسلحي الحوثي حاصروا مسيرة مناهضة لهم في شارع بغداد بصنعاء بعد منعها من الوصول لمكتب الأمم المتحدة.

وكانت مكونات ثورية منها مجلس شباب الثورة الذي ترأسه الناشطة اليمنية توكل كرمان، دعت اليمنيين إلى الاحتشاد اليوم الأربعاء في ساحة التغيير بصنعاء وشارع الستين الذي يقع فيه منزل الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي.

كما شهدت مدينة تعز جنوب غربي اليمن مظاهرة حاشدة تنديدا بانقلاب الحوثيين على العملية السياسية في البلاد, ورفع المشاركون لافتات تحمل شعارات مطالبة بخروج مسلحي الحوثي من المدن الرئيسية والمؤسسات الرسمية، كما نادى المتظاهرون بتنفيذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني.

وفي مدينة إب وسط اليمن، قال مراسل الجزيرة نت إن مسيرة حاشدة خرجت في شوارع المدينة رفضا لانقلاب الحوثيين, وإحياء لذكرى ثورة فبراير. وفي البيضاء قال مراسل الجزيرة نت إن حسين الحميقاني مستشار محافظ البيضاء أصيب برصاص مسلحي الحوثي خلال مشاركته في مسيرة لإحياء ذكرى الثورة.

وقد انتشرت جماعة الحوثي بكثافة بعدد من المناطق وخاصة في شوارع صنعاء وقرب الميادين والأماكن التي يتوقع أن تنطلق منها مظاهرات مناوئة لهم دعا لها ناشطون في الذكرى الرابعة لثورة فبراير.

يذكر أن جماعة الحوثي أعلنت قبل أيام في القصر الجمهوري بصنعاء ما أسمته "إعلانا دستوريا" يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني وحكومة انتقالية، لكن الإعلان قوبل بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن وكذلك إقليميا ودوليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات