غزة-الجزيرة نت

نفت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الأربعاء، مقتل أحد قادتها بقصف جوي للجيش المصري على معاقل المسلحين بشبه جزيرة سيناء شمال شرق مصر.

وأصدرت الكتائب بيانا -استلمت الجزيرة نت نسخة منه- بشأن الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام عن مقتل أحد قادتها بقصف للجيش المصري في سيناء، قائلة "إننا إذ ننفي هذا الأمر جملة وتفصيلا، فإننا نؤكد على أنه ليس لدينا أي عناصر أو قادة يعلمون خارج فلسطين، وأن ساحة عملنا هي داخل أرضنا المحتلة، وبوصلتنا موجهة نحو العدو الصهيوني ونحوه فقط".

ودعت كتائب القسام وسائل الإعلام إلى عدم التعاطي مع "هذه الأخبار المفبركة التي تهدف إلى تشويه الصورة الناصعة لمقاومتنا الباسلة".

وكانت وسائل إعلام نقلت عن مصادر سيادية مصرية قولها إن القيادي بكتائب القسام عبد الإله محمد سعيد قشطة قتل في قصف بطائرات أباتشي مصرية على معاقل للمسلحين بمدينة الشيخ زويد بسيناء يوم الجمعة الماضي.

وفي نفس السياق، أكدت حماس على سياستها الثابتة بعدم التدخل في الشأن الداخلي المصري، ورفضها أي زج باسمها في هذا المضمار.

وشددت الحركة في بيان صحفي على أن قشطة ليس عضوا في كتائب القسام ولا حركة حماس.

ورأت حماس أن ترويج تلك الأخبار "لا هدف له سوى تشويه المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام لتبرير الحصار والعدوان على قطاع غزة".

وكانت عائلة "قشطة" في قطاع غزة قد أعلنت عن مقتل ابنها الشاب عبد الإله (25 عامًا) في الأراضي الليبية يوم الجمعة الماضي، وقالت إنه غادر القطاع قبل أشهر.

المصدر : الجزيرة