ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن اثنين من المهربين الإسرائيليين لقيا مصرعهما متأثرين بجروح أُصيبا بها إثر تبادل لإطلاق النار مع جنود مصريين على الحدود.

وقالت الإذاعة إن المهربين قُتلا في منطقة نيتسانا على الحدود بين إسرائيل ومصر.

من جانبه أوضح الجيش الإسرائيلي أن المهربين دخلا منطقة عسكرية قريبة من الحدود محظور على المدنيين دخولها، وأشارت صحيفة هآرتس إلى أن أحدهما كان مسلحا.

وأفادت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي اعترف بضلوع قوة تابعة له كانت تمشط المنطقة في الحادث، بعدما كان قد ذكر في وقت سابق أن جنوده أطلقوا رصاصات تحذيرية فقط.

ونقلت هآرتس عن الجيش الإسرائيلي أن جنودا مصريين كانوا البادئين بإطلاق النار، لكنها زعمت أن هوية المهربين القتيلين لم تُعرف بعد.

وعقب الحادث، عُثر على خمسة طرود تحتوي على مخدرات في المنطقة.

وطبقا لرواية أخرى أوردتها وكالة الأناضول للأنباء فإن مصدرا عسكريا مصريا فضل عدم ذكر اسمه أبلغها قائلا "لقد أطلقنا الرصاص على مهرب في الجانب الإسرائيلي، ولا نعلم ما إذا كان أصيب أو قتل، ولكن ما نعرفه هو أنه تم استهدافه".

المصدر : وكالة الأناضول,الصحافة الإسرائيلية