قالت مجلة "لوبوان" الفرنسية اليوم الثلاثاء إن باريس ربما تبرم قريبا عقدين مع مصر لبيعها طائرات مقاتلة من طراز "رافال" وفرقاطة بحرية بقيمة تصل إلى ستة مليارات يورو (6.8 مليارات دولار تقريبا) لدعم قدرات الجيش المصري.

وأضافت المجلة أن الصفقة المحتملة تشمل عقدين, الأول يتضمن 24 طائرة رافال, والثاني يتضمن فرقاطة حربية متعددة المهام "فريم" (fremm).

وتابعت أن وزيري الدفاع والمالية الفرنسيين, جان إيف لودريان وميشال سابان, وقعا اتفاقا تضمن بموجبه الدولة سداد قيمة العقدين للشركات المعنية, وهي "داسو" و"تال" و"سافران" في حال عدم السداد من الجانب المصري.

ووفقا للأسبوعية الفرنسية, فإن الصفقة المحتملة قد يتم إبرامها رسميا قبل نهاية الشهر الحالي.

وقالت "لوبوان" إن من المتوقع صدور بيان مشترك نهاية الأسبوع الحالي بين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

ويأتي الكشف عن صفقة السلاح الفرنسية المحتملة لمصر، في وقت يقوم فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة للقاهرة ربما تسفر عن صفقة أسلحة روسية لمصر.

ونقلت المجلة الفرنسية عن يومية "لوكوتديان إيكونوميك" أن الحكومة الفرنسية ربما تغطي القيمة المالية للعقدين بنسبة 50% باعتبار أن مصر لا تقدر في الوضع الراهن على سداد قيمة الصفقة كاملة.

وأشارت إلى أن إبرام الصفقة سيكون تطورا إيجابيا للشركة المنتجة لطائرات رافال، حيث إنها ستكون المرة الأولى التي تبيع فيها طائرات من هذا الطراز منذ 14 عاما.

ووفق "لوبوان" فإن الفرقاطة "نورماندي" (normandie) التي تم الانتهاء تقريبا من صنعها قد تُباع لمصر ضمن الصفقة المرتقبة بعد إجراء تعديلات عليها تشمل تفكيك منظمومة صواريخ بحرية طويلة المدى موجودة في النسخة الأصلية للفرقاطة.

ونقلت المجلة عن مصدر قريب من ملف الصفقة المحتملة قوله إنه يتعين الانتظار حتى يتم إبرامها فعليا, وأشارت إلى أنه تم في السابق تسريب معلومات عن صفقات مشابهة, بيد أنها لم تر النور.

المصدر : وكالة الأناضول,الصحافة الغربية