شهد الريف الشمالي الغربي لدرعا (جنوب) الثلاثاء هجوما عنيفا من قوات النظام السوري المدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، بينما تواصل كتائب المعارضة المسلحة تصديها لمنع قوات النظام من التقدم، بالتزامن مع قصف النظام لمناطق في ريف دمشق وحلب.

وجددت قوات النظام محاولتها اقتحام بلدتي دير العدس وكفر شمس اللتين تسيطر عليهما قوات المعارضة بدرعا، في حين تمكنت الأخيرة من قتل عدد من جنود النظام وتدمير دبابات.

وقال مراسل الجزيرة في درعا عمر الحوراني إن المنطقة شهدت اليوم استئناف الهجوم اليومي لقوات النظام والمستمر منذ عدة أيام، حيث بدأت المدفعية بقصف تمهيدي ثم تبعها قصف جوي ليشكل غطاء للتقدم البري عبر المدرعات، لكن قوات المعارضة تمكنت مجددا من منع هذا التقدم الذي مازال محصورا بمنطقة تل مرعي التي تكثر فيها التلال.

وأضاف أن النظام حاول صباح اليوم فتح جبهة أخرى لتشتيت قوى المعارضة، حيث هاجم بلدة الفقيع شمال مدينة الشيخ مسكين لكنه لم يستطع دخولها، ولفت إلى أن قوات النظام تحاول استعادة أي نقطة بهذه المنطقة بعد خسارتها ريف القنيطرة كاملا إضافة للشريط الحدودي ومدينتي نوى والشيخ مسكين.

وأكد المراسل أن كتائب المعارضة تهاجم بدورها مناطق أخرى بدرعا وسط شح في المعلومات لصعوبة الاتصال، لكنه أوضح أن هذه الكتائب تحاول قطع طريق الإمداد عن مدينة خربة غزالة حيث توجد الفروع الأمنية للنظام.

ووصف الوضع الإنساني هناك بأنه يزداد سوءا مع تزايد أعداد النازحين، حيث نزح مؤخرا حوالي ثلاثين ألف شخص من بعض المناطق بحثا عن ملاجئ في المدارس بالقرى المجاورة.

وإلى الغرب من درعا، قال مراسل الجزيرة في الجولان إلياس كرام إنه تمكن من رصد عشرات السيارات التي يتوقع أنها تحمل عددا كبيرا من النازحين من شمال ريف درعا إلى المنطقة الوسطى لريف القنيطرة قرب الشريط الحدودي مع إسرائيل.

video

مناطق عدة
من جهة أخرى، تواصل قوات النظام حملتها على ريف دمشق، حيث تعرضت مدينة الزبداني لإطلاق نار من الرشاشات الثقيلة، كما استهدف القصف بقذائف الهاون بلدة مضايا، في حين سقطت صواريخ أرض أرض على مدينة داريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام، مدعومة بحزب الله اللبناني ومقاتلين إيرانيين، تمكنت من التقدم في ريف دمشق الغربي والسيطرة على قرية الدناجي.

وفي دمشق أيضا، تعرض حي جوبر لقصف مدفعي تزامنا مع اشتباكات متقطعة على عدة جبهات. أما حلب، فشهدت قصفا بالبراميل المتفجرة على أحياء طريق الباب والصاخور ومساكن هنانو، ما أدى لخسائر في الممتلكات وسقوط عدد من الجرحى.

وقالت شبكة شام إن الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على قرية الأربعين ومدينة اللطامنة بمحافظة حماة، وإن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون إثر قصف على حي الوعر في حمص.

المصدر : الجزيرة + وكالات