أجرى الملك الأردني عبد الله الثاني الاثنين محادثات في عمان مع جون آلن مستشار الرئيس الأميركي ومنسق التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية تطرقت إلى خطط التحالف لمواجهة التنظيم في المرحلة القادمة، وذلك بعد تأكيدات أميركية بقرب شن هجوم بري. 

وانطوى اللقاء بين الملك والمسؤول الأميركي على عناوين كبيرة ذات صلة بخطط التحالف لمحاربة التنظيم الذي يسيطر على أراض واسعة في سوريا والعراق.

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان التحالف عن قرب هجوم بري واسع ضد التنظيم، حيث قال منسق التحالف جون آلن في تصريحات لوكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إنه "سيكون هناك هجوم واسع قريبا على الأرض ضد تنظيم الدولة تقوده القوات العراقية بإسناد من التحالف".

وأضاف آلن أنه "يتم حاليا تجهيز 12 لواء عراقيا تدريبا وتسليحا تمهيدا للحملة البرية"، وتابع "لدينا شريك في العراق لكن لا يوجد لنا شريك في سوريا في حربنا ضد الإرهاب".

وتشهد الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة تطورات متسارعة بعد أسبوع من إعدام تنظيم الدولة الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا، ولا سيما على صعيد السيناريوهات العسكرية والبرية لهذه الحرب التي تقلق النظام السوري. 

وقد اتسع دور الأردن في هذه الحرب عقب إعدام الكساسبة، حيث أعلن الأحد أنه نفذ على مدى ثلاثة أيام 56 غارة جوية ضد التنظيم في شمال شرقي سوريا، مستهدفا قواعد وصفت بالمهمة ومستودعات للأسلحة.

وأكد وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني أن بلاده ستدعم حربا برية ضد تنظيم الدولة.

وقال المومني في تصريحات للجزيرة نت إن بلاده "تعتبر جزءا أساسيا وفاعلا بالتحالف الدولي، والحرب ضد التنظيم الإرهابي هي حربنا وحرب العرب والمسلمين جميعا".

المصدر : الجزيرة