شنت قوات المعارضة السورية أمس السبت هجوما واسعا على سفوح جبل الأربعين المطلة على مدينة أريحا بمحافظة إدلب وقتلت عددا من جنود قوات النظام، فيما أكد ناشطون مقتل أكثر من خمسين عنصرا من قوات النظام بريف دمشق، وإصابة عدد منهم بمدينة حلب.

وقال قيادي في قوات المعارضة للجزيرة إن مقاتليهم شنوا هجوما على سفوح جبل الأربعين ذات الأهمية الإستراتيجية المطلة على أريحا، والتي يسيطر عليها جيش النظام، مؤكدا أنهم تمكنوا من قتل عدد من جنود النظام، من بينهم ضابطان وقائد عمليات منطقة أريحا.

وأضاف أن مقاتلي المعارضة دمروا دبابتين وسيطروا على حاجز البرادات الواقع على سفح جبل الأربعين، وباتوا على مشارف حاجز الفنار الذي يكشف مساحات واسعة من الطريق الدولي بين اللاذقية وإدلب.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الثوار قتلوا أكثر من خمسين عنصرا من قوات النظام -بينهم العميد رائد بربوري- في مدينة الزبداني بريف دمشق، مؤكدة أن الثوار منعوا هذه القوات من استعادة الحواجز في الجبل الغربي على الرغم من القصف العنيف.

وقصفت قوات النظام مدينة الكسوة في ريف دمشق، كما اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام بمحيط حي جوبر شرقي دمشق, بينما استهدف قناصة النظام المدنيين في حي القابون، بحسب الهيئة العامة للثورة.

وفي حلب، لقي خمسة عناصر من قوات النظام مصرعهم وجرح عشرة آخرون في حي الحميدية جراء قصف من مدفعية الجبهة الشامية، بحسب المكتب الإعلامي للجبهة.

كما دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في حي الأشرفية بحلب عندما حاولت الأخيرة استعادة النقاط التي خسرتها في الحي ضمن معركة "هدم الأسوار"، وفقا للهيئة العامة للثورة.

وفي درعا (جنوب البلاد) تواصلت المعارك في مدينة بصرى الشام وسط قصف مدفعي، وقالت الهيئة السورية للإعلام إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على مدينة إنخل، فيما تعرضت بلدات كفر شمس وعتمان والجيزة وعقربا لقصف عنيف من مدفعية النظام.

وشهدت منطقة حويجة صكر بالقرب من مدينة دير الزور اشتباكات بين قوات النظام وعناصر من تنظيم الدولة الإسلامية بالتزامن مع قصف من قوات النظام، كما دارت اشتباكات في محيط مطار دير الزور العسكري.

المصدر : الجزيرة + وكالات