قالت مصادر أمنية وقبلية يمنية إن أربعة أشخاص يُعتقد أنهم من تنظيم القاعدة لقوا مصرعهم في غارة جوية شنتها طائرة أميركية من دون طيار أمس السبت في محافظة شبوة بجنوب اليمن.

وأفادت المصادر بأن الهجوم وقع في منطقة وادي النقبة ببلدة الصعيد التابعة لمحافظة شبوة، وأن جثث القتلى تفحمت من شدة الانفجار.

واستهدفت غارة مماثلة الاثنين الماضي عناصر من التنظيم نفسه، مما يوحي بإصرار واشنطن على مواصلة قتال المسلحين رغم الشلل الذي يصيب الحياة السياسية في اليمن بعد هيمنة جماعة الحوثي على السلطة في البلاد.

ولم تورد المصادر جنسيات القتلى، كما لم تكشف هي عن هوياتها نظراً لأنها غير مخولة بالإفصاح عن أية معلومات عن الموضوع.

غير أن مسؤولين أميركيين ذكروا أن هيمنة الحوثيين على مقاليد الأمور في البلاد تحول دون حصولهم على معلومات استخبارية كافية لتحديد مواقع تنظيم القاعدة ومن ثم تفادي سقوط قتلى من المدنيين.

من ناحية أخرى، أفاد شهود عيان بأن طائرة من دون طيار تحطمت في منطقة خالية من السكان بقرية "مخدرة" في مديرية الحداء بمحافظة ذمار وسط اليمن مساء السبت.

ولم يُعرف على الفور ما إذا كانت تلك الطائرة هي التي شنت الهجوم في محافظة شبوة، كما لم يُعرف بعد أسباب سقوطها، في حين لم تعلن واشنطن عن فقدان أي طائرة، علماً بأن اليمن لا يملك هذا النوع من الطائرات.

وتصف واشنطن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بأنه أنشط فروع التنظيم قاطبة في العالم.

المصدر : وكالات