قالت بعثة الأمم المتحدة لدى العراق الأحد أن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية وأعمال العنف في هذا البلد أودت بحياة ما لا يقل 1375 شخصاً  في شهر يناير/كانون الثاني.

وأوضحت البعثة أن عدد القتلى المدنيين بلغ 790، أما الباقون فهم من قتلى قوات الأمن. بينما أُصيب 1469 مدنياً و771 من أفراد الأمن بجروح.

واعتبرت المنظمة الدولية أن أكثر المناطق تأثرا بالعنف كانت العاصمة بغداد بواقع 256 قتيلا مدنيا و758 جريحا.

وطبقاً لتلك الإحصائيات، فإن العام الماضي كان الأكثر دموية في العراق منذ 2006-2007 حين بلغت إحصائية القتلى 12282 والجرحى 23126.

قتلى في الفلوجة

قال أحد شيوخ العشائر الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية أعدم 137 سجينا، ودفن جثثهم بمقابر جماعية في مدينة الفلوجة شمال غرب بغداد

من ناحية أخرى، قال أحد شيوخ العشائر الأحد إن تنظيم الدولة الإسلامية أعدم 137 سجينا ودفن جثثهم في مقابر جماعية في مدينة الفلوجة شمال غرب بغداد.

وذكر الرجل الذي أطلق على نفسه اسم محمد الدليمي -وهو أحد شيوخ عشائر الدليم في محافظة الأنبار ولا يزال موجوداً داخل مدينة الفلوجة- أن تنظيم الدولة كان يحتجز السجناء في الحي الصناعي بالفلوجة قبل أن يعدمهم ويطلق سراح ثلاثين منهم بعد إعلانهم التوبة.

وأضاف الدليمي أن جميع السجناء هم من المنتسبين للقوات المسلحة والشرطة إلى جانب آخرين ممن يعتبرهم التنظيم أعداء له.

وكان التنظيم قد سيطر على مدينة الفلوجة مطلع العام الماضي بعد انسحاب الجيش والشرطة منها دون قتال.

المصدر : أسوشيتد برس,وكالة الأناضول