شيّعت اليوم الأحد جنازة الشاب الفلسطيني أحمد النجار الذي استشهد مساء أمس برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي جنوب غرب مدينة نابلس في الضفة الغربية، بينما شن جيش الاحتلال حملة اعتقالات.

واستشهد الشاب النجار (18 عاما) في منطقة الجسر بقرية بورين بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليه وأصابوه بشكل مباشر بعدة رصاصات في رقبته.

وادعت قوات الاحتلال أن الشاب كان يلقي زجاجات حارقة (مولوتوف) تجاه مركبات مستوطنين تمر بالقرب من القرية عبر الشارع الالتفافي القريب من مستوطنة يتسهار الجاثمة على أراضي القرية منذ أكثر من 35 عاما.

وقد ظلت جثة الشاب ملقاة على الطريق لبعض الوقت بسبب رفض جنود الاحتلال تسليمها لطاقم الإسعاف الفلسطيني.

وقد خرج سكان القرية مساء أمس لنعي الشهيد وإعلان الحداد عليه.

وعبر الناشط ضد الاستيطان في القرية بلال عيد، للجزيرة نت، عن خشيته من تصاعد حالة الاحتقان وتحولها "لمواجهات دامية" مع جنود الاحتلال والمستوطنين الذين يشنون اعتداءاتهم المتكررة على سكان القرية بين الفينة والأخرى.

حملة اعتقالات
في الأثناء، اعتقل جيش الاحتلال شابا فلسطينيا بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، بحجة حيازته سكينا.

جنود بالجيش الإسرائيلي في أحد حواجز التفتيش بالضفة الغربية (الأوروبية-أرشيف)

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن قوة عسكرية إسرائيلية اعتقلت الشاب عنان أبو صالح (19 عاما)، خلال مروره على حاجز عسكري قرب الحرم الإبراهيمي، بحجة حيازته سكينا.

وأضاف الشهود أن الجيش قيّد الشاب ونقله بمركبة عسكرية لمركز توقيف في البلدة القديمة بالخليل.

كما اعتقل جيش الاحتلال أيضا أربعة فلسطينيين من الضفة الغربية، بدعوى أنهم مطلوبين لأجهزة الأمن الإسرائيلية، بحسب بيان للجيش وشهود عيان.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي نقلت عن الجيش اعتقاله ثلاثة فلسطينيين من الضفة الغربية، مشيرة إلى أنه عثر أثناء الاعتقال على مسدس ومخازن للرصاص.

وأشارت الإذاعة إلى أن المعتقلين نقلوا للتحقيق لدى جهاز الأمن العام الإسرائيلي.

إصابة جندي
من جهة أخرى، أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم إصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة، جراء تعرض حافلة لهجوم بالحجارة بالقرب من باب العمود في القدس.

وتشهد الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس المحتلة منذ عدة أشهر مواجهات متفرقة بين الشبان الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، وذلك على خلفية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتصاعد الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة