أعلن مجلس النواب العراقي اليوم الأربعاء رفضه التدخل العسكري التركي في الأراضي العراقية، وطالب تركيا بسحب قواتها فورا من الأراضي العراقية. بينما أكد رئيس الوزراء التركي أن وجود الجنود هناك أملته زيادة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية للمدربين الأتراك.

ووافق المجلس الذي انعقد برئاسة سليم الجبوري على بيان لجنة العلاقات الخارجية الذي شدد على رفض النواب لدخول قوات تركية إلى الأراضي العراقية تحت أي ذريعة أو مبرر، في خطوة تعتبر خرقا صارخا لسيادة العراق وانتهاكا للأعراف والقوانين الدولية، مطالبا الحكومة التركية بسحب قواتها فورا من الأراضي العراقية.

ولفت البيان إلى حق الحكومة العراقية في اللجوء إلى كافة الوسائل والإجراءات اللازمة لحماية سيادة العراق وضمان انسحاب القوات التركية، داعيا المجتمع الدولي ومجلس الأمن للقيام بمسؤولياته تجاه هذا الانتهاك، وطالب مجلس النواب التركي بالضغط على حكومته لسحب قواتها من العراق.

من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن إرسال الجنود لشمال العراق أعقب زيادة في تهديدات تنظيم الدولة للمدربين العسكريين الأتراك بالمنطقة.

العبادي طلب من تركيا سحب قواتها من شمال العراق (الجزيرة)


وكانت تركيا قد أرسلت قرابة 150 جنديا الأسبوع الماضي إلى منطقة بعشيقة قرب الموصل لاستبدال الوحدة العسكرية المكلفة بتدريب البشمركة منذ عامين ونصف العام، وأنه تم استقدام ما بين عشرين و25 دبابة للمنطقة أثناء عملية التبديل.

وأثار وجود تلك القوات توترا بين البلدين الجارين، وطلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من حلف شمال الأطلسي (ناتو) استخدام سلطته لحث تركيا على سحب قواتها فورا، في حين رد رئيس الوزراء التركي بأنه يرغب في زيارة العراق في أقرب وقت مؤكدا أن بلاده لن تسحب قواتها في الوقت الحالي.

وأوضح داود أوغلو أن المعسكر الذي يبعد 30 كلم إلى الشمال الشرقي من الموصل (مركز نينوى) والذي يضم مدربين أتراكا أقيم منذ نحو عام بناء على طلب من محافظ نينوى، وبالتنسيق مع وزارة الدفاع في بغداد.

كما وصف الرئيس العراقي فؤاد معصوم نشر مئات من القوات التركية في الموصل بأنه يمثل "انتهاكا للأعراف والقوانين الدولية" وقال إن هذا الأمر سيزيد التوترات الإقليمية، داعيا أنقرة إلى سحب قواتها.

من جهة أخرى، كشف محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي أن دخول القوات التركية تم بموافقة العبادي وبعلم رئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

وفي آخر تطورات الأزمة بين البلدين، قال سفير العراق لدى الأمم المتحدة محمد علي الحكيم إن محادثات ثنائية بين بغداد وأنقرة لإنهاء النزاع بين البلدين الجارين بشأن الأزمة في شمال العراق تسير بشكل إيجابي.

المصدر : الجزيرة,الصحافة العراقية