أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وجيش الإسلام أنهما سيشاركان بمؤتمر المعارضة السورية في السعودية، والذي دعت إلى عقده الحكومة السعودية في العاصمة الرياض بين الثامن والعاشر من الشهر الحالي.

وقال المتحدث باسم جيش الإسلام إسلام علوش إن التنظيم سيرسل وفدا مؤلفا من عضوي المكتب السياسي محمد علوش ومحمد بيرقدار إلى الرياض للمشاركة في الاجتماع، موضحا أن قائد التنظيم زهران علوش سيتغيب عن حضور المؤتمر لخروج الطريق الذي كان سيسلكه عن سيطرة الجيش.

من جانبه قال عضو الائتلاف الوطني بسام الملك إنهم سيقدمون ورقة أساسية ستطرح على جميع المشاركين في اجتماع الرياض، من أجل التوافق على تسمية الوفد الذي سيمثل في الجولة الثالثة من المباحثات حول الأزمة السورية التي ستعقد بمدينة نيويورك في وقت لاحق خلال الشهر الحالي.

وأوضح أن أهم ما تشمله تلك الورقة، إيجاد كيان سياسي بجانب آخر عسكري، تتوافق عليه كافة قوى المعارضة السورية، معتبرا أن نتائج المؤتمر ستكون إيجابية وفي مصلحة الشعب السوري.

المعارضة المعتدلة
وكان مصدر مسؤول بالخارجية السعودية قال إن الرياض وجّهت الدعوات لحضور مؤتمر للمعارضة السورية في العاصمة السعودية، وذلك انطلاقا من دعمها للحل السياسي في سوريا، واستنادا إلى مؤتمر فيينا2.

وأضاف المصدر أن السعودية وجهت الدعوة إلى كافة شرائح المعارضة السورية المعتدلة، بمختلف تياراتها وأطيافها العرقية والمذهبية والسياسية، داخل سوريا وخارجها، موضحا أن الدعوات وجهت بعد التشاور مع الأطراف الدولية الفاعلة، والمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

وستدعى إلى مؤتمر الرياض عشرات الشخصيات السورية المعارضة، أبرزها ممثلون عن الائتلاف الوطني، وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المقبولة من النظام السوري، و"مؤتمر القاهرة" الذي يضم معارضين من الداخل والخارج.

وسينضم إليهم ممثلو فصائل مسلحة توصف بالمعتدلة كالجبهة الجنوبية وجيش الإسلام، ويتم الحديث أيضا عن توجيه الدعوة إلى حركة أحرار الشام.

المصدر : الجزيرة + وكالات