عشرات القتلى بتفجير ومعارك بالأنبار
آخر تحديث: 2015/12/8 الساعة 19:31 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/8 الساعة 19:31 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/27 هـ

عشرات القتلى بتفجير ومعارك بالأنبار

أحد مواقع قوات مكافحة "الإرهاب" غربي الرمادي (أسوشيتد برس)
أحد مواقع قوات مكافحة "الإرهاب" غربي الرمادي (أسوشيتد برس)

أسفر هجوم "انتحاري" لتنظيم الدولة الإسلامية عن سقوط 13 قتيلا و14 جريحا من القوات العراقية قرب جامعة الأنبار جنوب غرب الرمادي، بينما أكدت مصادر أمنية مقتل وإصابة العشرات من التنظيم أثناء معارك أسفرت عن تقدم القوات الحكومية بمدينة الرمادي.

وأكدت المصادر أن 13 عنصرا من الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب قتلوا وأصيب 14 آخرون في تفجير عربة مفخخة يقودها "انتحاري" من تنظيم الدولة استهدف موقعا عسكريا مشتركا لقوات الأمن العراقية بالقرب من جامعة الأنبار.

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة هاجم بعربتين مفخختين يقودهما "انتحاريان" قوات عراقية بمحيط الجامعة، حيث تمكنت تلك القوات من تدمير إحداهما عن بعد بينما وصلت الأخرى إلى الموقع العسكري وانفجرت فيه.

وقال القيادي بقوات مكافحة "الإرهاب" كاظم العارضي إن القوات العراقية انتزعت منطقة التأميم بمدينة الرمادي من تنظيم الدولة، وذلك بغطاء جوي من الطيران العراقي والتحالف الدولي، بينما أعلن قائد شرطة الأنبار هادي ارزيج أن القوات العراقية تقترب من الدخول إلى مركز المدينة.

وقالت مصادر أمنية إن 28 مسلحا من تنظيم الدولة قتلوا في قصف جوي غرب الرمادي، فضلا عن مقتل وإصابة العشرات بالمعارك، مقابل مقتل اثنين من القوات العراقية وإصابة ستة آخرين بجروح.

وبدوره، قال قائد عمليات الأنبار العسكرية إسماعيل المحلاوي إن القوات العراقية، وبالتعاون مع طيران التحالف الدولي، سيطرت على أجزاء من مبنى قيادة عمليات الأنبار العسكرية من تنظيم الدولة شمالي الرمادي، وقتلت أعدادا كبيرة من عناصر التنظيم، مضيفا أن القوات العراقية تتقدم للسيطرة على القصور الرئاسية التابعة لمقر القيادة.

وفي سياق آخر، قالت مصادر طبية إن سبعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفالٍ من عائلة واحدة قتلوا، كما أصيب 12 آخرون بينهم طفل وخمس نساء، جراء قصف الطائرات الحربية العراقية والمدفعية التابعة للجيش الليلة الماضية أحياء سكنية في الفلوجة ومحيطها بالأنبار.

وتركز القصف على أحياء الضباط والعسكري والجمهورية والأندلس والرسالة، وسط المدينة، وعلى معبر المفتول والصقلاوية شمالها، ما تسبب بأضرار في المنازل والمحال التجارية والممتلكات، وذلك في ظل نقص حاد في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية جراء حصار يفرضه الجيش منذ عام ونصف العام.

وأفاد مصدر أمني بمقتل ثلاثة مدنيين وجرح 11 آخرين في تفجير عبوتين ناسفتين بمنطقتي الصليخ شمالي بغداد، والكفاح وسط العاصمة.

وفي محافظة صلاح الدين، أعلن مصدر أمني أن المواجهات في شرق تكريت أسفرت عن مقتل ثلاثة عناصر من تنظيم الدولة وأحد عناصر الأمن، وجرح خمسة عناصر آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات