قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن بلاده مستعدة للمشاركة في محادثات بشأن سوريا في نيويورك لكن بشروط، مؤكدا أن نظيره الأميركي جون كيري عرض إجراء تلك المحادثات  يومي 18 و19 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن لافروف تأكيده استعداد روسيا للمشاركة في تلك المحادثات التي من المنتظر أن تجري بالولايات المتحدة يومي 18 و19 ديسمبر/كانون الأول، وفق ما عرضه نظيره الأميركي جون كيري، لكن مع تطبيق بعض الشروط التي لم يحددها في حديثه مع الوكالة.

ورحب لافروف برغبة الولايات المتحدة والتحالف الدولي في العمل على إغلاق الحدود التركية السورية  في وجه تنظيم الدولة الإسلامية، وأكد اتفاق بلاده بشكل عام مع واشنطن على مشروع القرار الأممي لمكافحة الإرهاب الذي يضع تنظيم الدولة على رأسها.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكد الأسبوع الماضي أن الاجتماع الدولي المقبل بشأن الوضع في سوريا سيعقد في نيويورك وليس في فيينا، وأن الدول المعنية تنسق في ما بينها بشكل وثيق لعقد هذا الاجتماع.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أن "عملية فيينا للسلام أتاحت دفعة جديدة"، وأن المنظمة الدولية تعمل على إطلاق مبادرة في بداية يناير/كانون الثاني المقبل تشمل في آن واحد محادثات سياسية بين السوريين، ووقفا لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا.

وتبنت 17 دولة، بينها الأطراف الرئيسية في الأزمة السورية مثل الولايات المتحدة وروسيا وإيران، في اجتماع بفيينا منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خريطة طريق لانتقال سياسي في سوريا.

وحدد أعضاء هذه المجموعة الدولية برنامجا زمنيا ينص على عقد لقاء قبل الأول من يناير/كانون الثاني المقبل بين ممثلي المعارضة السورية والنظام وتشكيل حكومة انتقالية خلال ستة أشهر وتنظيم انتخابات خلال 18 شهراً.

ومن المنتظر أن تحتضن العاصمة السعودية الرياض الأسبوع الجاري مؤتمرا لتوحيد ممثلي المعارضة السورية، وأفادت مصادر إعلامية سعودية بأن الرياض وجهت الدعوة إلى عشرات الشخصيات والكيانات السياسية وممثلين عن فصائل مسلحة لحضور المؤتمر.

المصدر : رويترز