حصدت الغارات الروسية على مواقع مختلفة في سوريا اليوم الاثنين عشرات القتلى والجرحى، كان أغلبهم في حلب وإدلب شمالي البلاد.

وذكر مراسل الجزيرة أن 24 شخصا قتلوا وأصيب آخرون في غارات جوية روسية على مناطق عدة في مدينة حلب وريفها.

وأفاد المراسل بأن ثمانية من القتلى قضوا في غارات على مدرسة في حي الهلك الخاضع لسيطرة المعارضة السورية المسلحة والذي تقطنه أغلبية تركمانية.

كما قتل ستة مدنيين وأصيب آخرون في قصف جوي روسي على حي السكري، وقتل ستة أشخاص في كفر حمرة بريف المدينة، وأربعة في حي الصالحين بمدينة حلب.

واستهدفت الغارات الروسية أيضا مدينة عندان بالريف الشمالي لحلب، وأسفرت عن إصابة ثلاثة مدنيين ودمار بالممتلكات.

وأفاد عضو لجان التنسيق المحلية مصطفى أبو شفيق بأن الطيران الروسي نفذ عشرات الغارات على بلدة خان طومان جنوب حلب.

وتدور معارك عنيفة منذ نحو شهر بين قوات النظام والمليشيات الإيرانية مدعومة بغطاء جوي روسي، وبين فصائل المعارضة السورية، في مسعى من النظام وحلفائه للسيطرة على الطريق الدولي بين حلب والعاصمة دمشق.

من جانب آخر، ذكر ناشطون أن 11 شخصا قتلوا في غارات روسية على مناطق سكنية في ريف إدلب.

video

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مدنيين قتلوا وجرح آخرون جراء غارات شنتها طائرات روسية على أحياء سكنية في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة التنظيم شمالي البلاد.

وبثت الوكالة صورا قالت إنها لعمليات إنقاذ للمصابين وانتشال للجثث، بالإضافة إلى صور للدمار الذي لحق بمنازل المدنيين.

وتتعرض مدينة الرقة لغارات من طائرات التحالف الدولي، وأخرى من سلاحي الجو الفرنسي والبريطاني، إضافة إلى غارات روسية، حيث إنها المعقل الرئيسي للتنظيم في شمال سوريا.

يشار إلى أن الطيران الروسي قتل مئات المدنيين منذ بدء عملياته في سوريا قبل أكثر من شهرين، وذلك بحسب تقارير حقوقية.

وتقول موسكو إن تدخلها العسكري إلى جانب النظام السوري يستهدف مواقع تنظيم الدولة، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن وعواصم غربية وقوى المعارضة السورية، التي تقول بدورها إن أكثر من 90% من المواقع التي تقصفها المقاتلات الروسية يتواجد بها مدنيون وفصائل للمعارضة ومواقع للجيش للحر.

المصدر : الجزيرة + وكالات