قتل أربعة جنود وأصيب 13 آخرون بجروح في قصف للتحالف الدولي أمس على معسكر للجيش السوري في محافظة دير الزور شرقي البلاد، هو الأول من نوعه ضد قوات النظام.

وقالت وزارة الخارجية السورية إن أربع طائرات من التحالف قصفت أمس معسكرا للجيش بتسعة صواريخ ما أدى لمقتل اربعة جنود وإصابة 13 آخرين.

من هته قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن -لوكالة الصحافة الفرنسية- أن أربعة قتلى و13 جريحا سقطوا جراء قصف لطيران التحالف الدولي على معسكر الصاعقة التابع للجيش السوري في ريف دير الزور الغربي.

وأكد أنها "المرة الأولى التي يتكبد فيها النظام خسائر بشرية جراء قصف جوي" من التحالف، مضيفا "لم يسبق أن تعرضت قوات النظام لأي قصف من التحالف الدولي" الذي تستهدف غاراته مواقع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وصهاريج النفط التي يسيطر عليها في دير الزور.

ووفق المرصد، طال القصف الجوي نقطة حراسة ومخيما للجنود في المعسكر الواقع على بعد نحو كيلومترين من بلدة عياش التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في ريف دير الزور الغربي.

غارات جوية
ويشن التحالف الدولي بقيادة واشنطن -منذ سبتمبر/أيلول 2014- غارات جوية تستهدف مواقع تنظيم الدولة في مناطق سيطرته في سوريا والعراق.

وتتعرض محافظة دير الزور في الأسابيع الأخيرة لقصف جوي كثيف من طائرات التحالف الدولي، وكذلك من الطائرات الروسية التي بدأت حملة جوية مساندة لقوات النظام يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي.

ووفق موسكو، تستهدف هذه الغارات بشكل خاص مواقع تنظيم الدولة النفطية بهدف تجفيف مصادر تمويله. كما أعلنت بريطانيا الخميس أن طائرات حربية تابعة لها استهدفت حقل العمر النفطي بأولى طلعاتها الجوية في سوريا بصفوف التحالف.

المصدر : وكالات