قررت سلطات الطيران المدني العراقي تعليق جميع الرحلات الجوية في مطاري أربيل والسليمانية للمرة الثانية لمدة يومين اعتبارا من مساء الأحد، تجنبا لمخاطر الصواريخ التي توجهها روسيا عبر بحر قزوين إلى سوريا.

وأكدت سلطات مطار السليمانية وقف جميع الرحلات الجوية من وإلى المطار التزاما بقرار الطيران المدني، وحرصا على سلامة المسافرين.

وهذه هي المرة الثانية التي يتقرر فيها تعليق الرحلات في كردستان العراق بسبب عبور الصواريخ الروسية الموجهة إلى سوريا أجواء شمال العراق.

وبدأت روسيا إطلاق صواريخ كروز وطائرات قاذفة بعيدة المدى من سفن حربية في بحر قزوين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تمر فوق إيران والعراق قاطعة مسافة تبلغ نحو 1500 كيلومتر لبلوغ أهدافها شمال سوريا.

وأعلنت بغداد التعاون مع روسيا وإيران وسوريا في مجال المخابرات والأمن لمواجهة ما تسميه تهديد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة شمال شرق سوريا وشمال غرب العراق.

يُذكر أن موسكو طلبت من سلطات الملاحة الجوية في لبنان، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تعديل مسار الرحلات الجوية من وإلى مطار رفيق الحريري الدولي بالعاصمة بيروت، بسبب إجراء مناورات بحرية شرقي البحر الأبيض المتوسط.

المصدر : الجزيرة