قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن أغلبية النفط المنتج من أراض يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، يتم تهريبه عبر تركيا.

وأكد العبادي في اجتماع مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الاثنين "على أهمية إيقاف تهريب النفط من قبل تنظيم الدولة"، حسب بيان نشره موقعه الرسمي.

وتأتي الاتهامات العراقية وسط تزايد التوتر بين بغداد وأنقرة التي نشرت قبل أيام فوجا مؤلفا من نحو 150 جنديا مزودين بأسلحة ثقيلة في معسكر بمنطقة بعشيقة قرب الموصل شمالي العراق. وتقول بغداد إن نشر تلك القوات انتهاك لسيادة البلاد، وهددت بإحالة القضية إلى مجلس الأمن ما لم تسحب تركيا قواتها.

ونفت تركيا مرارا وبقوة أي دور لها في تهريب النفط من تلك المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا أو العراق، وتقول إنها حققت تقدما في التصدي لشبكات تهريب النفط التي تنشط على حدودها منذ عقود.

وتكرر تعليقات العبادي اتهامات وجهتها روسيا مؤخرا إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعائلته بالتربح من تهريب النفط من أراض يسيطر عليها تنظيم الدولة، بينما ينفي أردوغان هذه الاتهامات ويقول إنه سيستقيل إذا ثبتت صحتها.

وهوّن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية من شأن المزاعم الروسية، وقال إن حجم النفط المهرب من سوريا إلى تركيا لا يحقق لأي شخص ربحا كبيرا.

المصدر : رويترز