قتل 15 شخصا وأصيب العشرات بجروح جراء غارات روسية استهدفت الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية سقوط 15 قتيلا وأكثر من عشرين جريحا في قصف روسي على الرقة

وقالت مصادر للجزيرة إن القصف الروسي على الغوطة الشرقية تسبب اليوم الأحد في مقتل ثلاثة أشخاص -بينهم طفل- وإصابة آخرين في دوما، كما تسبب في مقتل 12 شخصا -بينهم طفلان- وإصابة نحو أربعين آخرين في زملكا.

وأضافت المصادر أن قتيلا وعدة جرحى سقطوا بقصف للنظام على مدينة داريا قرب دمشق، فضلا عن تدمير عدد من المنازل بشكل كامل، وإلحاق أضرار بالممتلكات.

وفي الأثناء، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 15 شخصا قتلوا، وجُرح أكثر من عشرين آخرين في قصف شنته طائرات روسية على مناطق مختلفة من مدينة الرقة التي يسيطر عليها التنظيم في شمال شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن الغارات الروسية استهدفت حقولا زراعية غرب الرقة، ومواقع تابعة للتنظيم جنوبا، كما أفادت مصادر طبية بأن أغلب الضحايا من المدنيين.

وقد وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع عدد الذين سقطوا في الرقة إلى 32 قتيلا على الأقل من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، ونحو أربعين جريحا، مضيفا أن أكثر من 15 تفجيرا أصاب مواقع تابعة للتنظيم في ريف الرقة.

وتتعرض مدينة الرقة باستمرار لغارات من طائرات التحالف الدولي، وأخرى من سلاحي الجو الفرنسي والبريطاني، إضافة إلى غارات روسية، حيث إنها المعقل الرئيسي للتنظيم في شمال سوريا.

دبابة لقوات المعارضة ترابط قرب منطقة النبي يونس في ريف اللاذقية (الجزيرة)

جبال اللاذقية
من جهة ثانية، أفادت مصادر للجزيرة بأن قوات المعارضة المسلحة استعادت السيطرة من قوات النظام على تلة الزيارة في جبل التركمان بريف اللاذقية (شمال غرب)، التي تطل على قريتي بشرفة وعرافيت اللتين استعادهما النظام مؤخرا.

كما شنّ الطيران الروسي عشرات الغارات على مواقع للمعارضة في جبل النوبة وجب الأحمر بجبل الأكراد، وعلى برج القصب في جبل التركمان.

وقالت وكالة مسار برس إن قوات النظام مدعومة بمليشيات حزب الله وجيش الدفاع الوطني شنت هجوما على بلدة زمرين في ريف درعا، إلا أن الثوار تصدوا لها وكبدوها خسائر في العتاد والأرواح.

وأضافت أن المعارك في درعا شملت مناطق عدة، ومنها المربع الأمني بمدينة درعا، والفرقة التاسعة بالصنمين واللواء 15 بإنخل واللواء 12 بإزرع وحواجز خربة غزالة، وأن النظام قصف مدنا وبلدات عدة مثل الحارة وزمرين وإنخل واليادودة والشيخ مسكين وإبطع وطفس، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وذكرت الوكالة أن النظام قصف قريتي المنصورة وتل واسط في سهل الغاب بحماة، وأن الطيران الروسي شن غارات على مدينتي اللطامنة وكفرزيتا (شمالي حماة).

كما أكدت مسار برس مقتل عنصرين من الحرس الثوري الإيراني وعدد من عناصر النظام خلال اشتباكات في تل البكارة (جنوبي حلب).

المصدر : الجزيرة + وكالات