ناشد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أطراف النزاع في اليمن تسهيل المرور الآمن للمساعدات الغذائية للسكان المحاصرين في محافظة تعز (جنوب البلاد).

‎وقال المدير الإقليمي للبرنامج مهند هادي، في بيان إن الوضع غير المستقر في تعز ما يؤدي لإعاقة جهود البرنامج للوصول إلى الفقراء المعوزين الذين لم تكن لديهم إمكانية الحصول على الغذاء لعدة أسابيع.

والشهر الماضي كان البرنامج أرسل إجمالي 225 شاحنة محملة بـ6600 طن من السلع الغذائية إلى نقاط التسليم أو المستودعات في عدة مناطق بمحافظة تعز.

وتشمل هذه المساعدات المكونة من القمح والبقول والزيوت النباتية والسكر، ما يقرب من 350 ألف شخص.

‎وذكر البرنامج أن صعوبة الحصول على التصاريح الأمنية من قبل أطراف مختلفة، واستمرار القتال، وانعدام الأمن يهدد سلامة إيصال المواد الغذائية إلى نقاط التوزيع في العديد من المناطق داخل المحافظة.

وحسب البرنامج الأممي، فتعز هي واحدة من المحافظات العشر -من أصل 22 محافظة يمنية- تعاني انعدام الأمن الغذائي الشديد الذي وصل إلى مستوى الطوارئ - وهو المستوى الذي يسبق المجاعة، وذلك وفقاً لمقياس مكون من خمس نقاط في اﻠﺘﺼﻨﻴف اﻟﻤرحلي اﻟﻤﺘﻜﺎمل ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻷمن الغذاﺋﻲ.

وتعيش مدينة تعز أوضاعاً مأساوية بسبب الحصار الذي يفرضه الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، على منع دخول الأدوية للأحياء التي تسيطر عليها المقاومة الشعبية.

المصدر : وكالة الأناضول