قُتل عدد من جنود وضباط الجيش والشرطة العراقيين وأصيب آخرون بتفجيرات في مدينة الرمادي اليوم الخميس، في حين شن الجيش العراقي هجوما واسعا على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في قرى وبلدات تقع شرقي المدينة.

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن ثمانية من قوات مكافحة الإرهاب قتلوا وأصيب ستة آخرون في تفجير منزل مفخخ في حي الضباط جنوب الرمادي بمحافظة الأنبار.

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة فخخ عددا من المنازل وزرع عبوات ناسفة داخل الأحياء التي كان يسيطر عليها داخل الرمادي.

من جهة أخرى، قالت مصادر في الجيش العراقي إن خمسة جنود قتلوا بينهم ضابطان في تفجير عربة عسكرية مفخخة يقودها انتحاري من تنظيم الدولة في محيط منطقة البو فراج شمال الرمادي.

وقد بث تنظيم الدولة تسجيلا مرئيا جديدا لتقديم روايته عن معركة الرمادي حيث استعرض فيه عملياته على أكثر من جبهة.

في السياق نفسه، قالت مصادر في الجيش العراقي إن الجيش شن هجوما واسعا على مواقع تنظيم الدولة في قرى وبلدات تقع شرقي الرمادي. وأضافت أن الهجوم يصاحبه غطاء جوي من طائرات التحالف الدولي.

كما شنت طائرات التحالف غارات على مواقع التنظيم في جزيرة الخالدية شمال شرقي الرمادي سبقها قصف عنيف من قبل مدفعية الجيش العراقي.

معارك الرمادي دمرت المدينة وحولت كثيرا من مبانيها إلى أطلال (الأوروبية)


احتجاز رهائن
في غضون ذلك، قال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت اليوم الخميس إن تنظيم الدولة يحتجز نحو 200 عائلة عراقية بالجزء الشرقي لمدينة الرمادي.     

وأضاف أن التنظيم احتجز هذه العائلات رهائن عنده ومنعها من التوجه إلى مناطق الحبانية والخالدية لإجبار طيران التحالف والطيران الحربي العراقي والقوات العراقية على "عدم استهداف فلوله المهزومة"، حسب وصفه.

وكشف كرحوت أن القوات العراقية تمكنت اليوم من إخراج مئة عائلة من الرمادي كانت محتجزة لدى تنظيم الدولة وجرى نقلها إلى مخيمات النازحين في الرمادي والخالدية.

ورغم إعلان القوات العراقية تحرير الرمادي من تنظيم الدولة قبل أربعة أيام، أكد مسؤولون بالتحالف الدولي أن نحو سبعمئة من مسلحي التنظيم لا يزالون مختبئين في مدينة الرمادي.

ودمرت المعارك في الرمادي 80% منها وحولتها إلى أطلال وخراب مع استمرار عمليات تفجير أوقعت خسائر جديدة بصفوف القوات الحكومية ومع تشكيك أميركي في السيطرة التامة.

وقال الكابتن تشانس مكرو الضابط بالجيش الأميركي والمخابرات العسكرية للتحالف -للصحفيين- في بغداد "لا يزال هناك ما يقدر بنحو أربعمئة من مقاتلي تنظيم الدولة وسط مدينة الرمادي، وحين تتجه شرقا صوب الفلوجة فهناك نحو ثلاثمئة منهم في ذلك الاتجاه".

المصدر : وكالات,الجزيرة