أفاد مراسل الجزيرة بأن فلسطينيا استشهد برصاص قوات إسرائيلية بعد أن احتجزه جنود الاحتلال وهو مصاب ومنعوا الإسعاف الفلسطيني من إنقاذه عند حاجز حوارة جنوبي نابلس.

وادعت قوات الاحتلال أن الجنود أطلقوا النار عليه بعد الاشتباه في أنه حاول دهسهم، وأن أحد الجنود قد أصيب بجراح. 

وقال الجيش الإسرائيلي في تصريح مكتوب إن "محاولة عملية دهس جرت قرب حاجز حوارة، شمالي الضفة الغربية، وأطلقت قوات الجيش النار على المهاجم الذي قتل".

وأشار الجيش إلى أن جنديا واحدا أصيب بالحادث، ووصف جروحه بالطفيفة.

من جانب آخر، أكدت مصادر أمنية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي أبلغها بمقتل الشاب حسن علي البزور (22 عاما) من قرية رابا شرق جنين بشمال الضفة المحتلة. ووفق المصادر، فإنه تم استدعاء والد الشاب لمعسكر إسرائيلي بمدينة جنين.

ووفق تصريحات لمدير الارتباط العسكري الفلسطيني بمدينة نابلس أسامة منصور للجزيرة نت فإن جيش الاحتلال قام بتسليم جثمان الشهيد حسن البزور للسلطات الفلسطينية، وجرى نقله بالإسعاف الفلسطيني لمشفى رفيديا الحكومي بالمدينة ومن ثم سيتم نقله لمشفى جنين الحكومي.

ومن المتوقع أن يتم تشييع جثمان الشهيد غدا الجمعة وموارته الثرى في مسقط رأسه بقريته.

ومنذ بداية أكتوبر/تشرين الأول، قتل عشرون إسرائيليا واستشهد 137 فلسطينيا في عمليات طعن ومواجهات بين فلسطينيين وإسرائيليين وإطلاق نار، وفقا لإحصائيات وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أمس الأربعاء أن 170 فلسطينيا و26 إسرائيليا قتلوا عام 2015 بمواجهات وهجمات، بينما أصيب أكثر من 15 ألف فلسطيني و350 إسرائيليا.    

المصدر : الجزيرة + وكالات