قال محمد السعدي وزير الصناعة اليمني وعضو مشاورات جنيف2 إن الحكومة اليمنية قدمت تعديلات في جدول أعمال مفاوضات جنيف المرتقبة في العاشر من الشهر الحالي.

وذكر السعدي في تصريحات إعلامية أن الفريق الحكومي اجتمع مع المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وقدم له مجموعة من التعديلات على جدول أعمال المفاوضات.

وقال الوزير إن المشاورات الحالية تتركز على الوصول إلى جدول أعمال متفق عليه لمفاوضات جنيف، يستند إلى تطبيق قرارات مجلس الأمن، كما تتضمن المشاورات اتخاذ خطوات بناء ثقة، وتوفير البيئة المناسبة للتوصل إلى سلام دائم عبر مجموعة إجراءات.

وأوضح السعدي أن من هذه الإجراءات أن يقوم الطرف الانقلابي بإجراءات جادة لإظهار حسن النية، من خلال إطلاق سراح المختطفين من قياديي الدولة والسياسيين والعسكريين، وتسليم مؤسسات الدولة، والانسحاب من المدن.

وزار المبعوث الأممي عدن أمس الأربعاء، وناقش مع الحكومة الشرعية جدول أعمال مفاوضات جنيف2، التي تسبب الاختلاف عليها في تأخير إعلان موعد رسمي لها.

ولد الشيخ أحمد زار عدن بعد جولة مكوكية في المنطقة (غيتي)

وحصلت الجزيرة على المسودة المعدلة التي قدمها ولد الشيخ أحمد للحكومة الشرعية في اليمن وجماعة الحوثي، والتي ستكون أرضية مفاوضات جنيف.

وتنص المسودة على أن المحادثات ستعقد بين وفدين يتألف كل منهما من ستة أعضاء وستة مستشارين لهم كامل الصلاحية للتفاوض على اتفاقات ملزمة.

كما تشير المسودة إلى أن الأسس التي سترتكز عليها المشاورات ستكون قرار مجلس الأمن 2216 ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية ونتائج الحوار الوطني.

وستتألف القضايا الرئيسية المطروحة للنقاش خلال المشاورات من مكونات تتعلق بالإطار العام لتطبيق قرارات مجلس الأمن، وإجراءات لبناء الثقة بين الأطراف -بما في ذلك التوصل لوقف دائم لإطلاق النار- والاتفاق على آلية انسحاب المجموعات المسلحة وتخلي جميع الأطراف عن الأسلحة الثقيلة للدولة، وإعادة العمل بشكل كامل بجميع مؤسسات الدولة والاتفاق على الخطوات التي ستسمح باستئناف الحوار السياسي.

وسبق أن أعلنت الحكومة اليمنية وفدها التفاوضي إلى جنيف2 برئاسة عبد الملك المخلافي الذي عينه الرئيس هادي الثلاثاء وزيرا للخارجية نائبا لرئيس الوزراء، بينما لم يعلن الحوثيون عن أعضاء وفدهم حتى الآن.

وتأتي زيارة المبعوث الأممي إلى عدن عقب جولة مكوكية في سبيل إيجاد حل للأزمة اليمنية، زار فيها العاصمة العمانية مسقط للقاء وفد الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، والعاصمة السعودية الرياض حيث التقى خالد بحاح نائب الرئيس اليمني، كما زار الإمارات والتقى وزير الدولة أنور قرقاش.

يذكر أن جنيف كانت قد استضافت اجتماعا للأطراف اليمنية في يونيو/حزيران الماضي، لكنه لم يسفر عن تقدم يذكر، وصرح المبعوث الأممي وقتها بأنه لا يتوقع إجراء جولة جديدة من مباحثات جنيف.

المصدر : الجزيرة