أشادت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا باستعادة القوات العراقية لمدينة الرمادي (مركز محافظة الأنبار غربي العراق) من تنظيم الدولة الاسلامية، معتبرة ذلك من أكبر إنجازات الحكومة العراقية في مواجهة التنظيم الذي يسيطر على أجزاء كبيرة من البلاد.

وقالت واشنطن إن القوات العراقية أظهرت شجاعة كبيرة في المواجهات الأخيرة التي أدت إلى إعادة السيطرة على الرمادي.

وأثنى وزير الخارجية الأميركي جون كيري على الحكومة العراقية وقواتها، إلا أنه حذر من أنه لا تزال هناك أجزاء من المدينة يجب إعادة السيطرة عليها، مشيرا في الوقت نفسه إلى تقديم التحالف الدولي دعما كبيرا للقوات العراقية.

كما هنأ وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الحكومة العراقية على التقدم الذي حققته في استعادة الرمادي.

من جهتها هنأت بريطانيا العراق باستعادة الرمادي، وقدم وزير خارجيتها فيليب هاموند التهنئة لبغداد، وقال إن "هذه واحدة في سلسلة من خسائر كبيرة لتنظيم الدولة"، مشيرا إلى أن التنظيم خسر 30% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق.

وأضاف هاموند في بيان أن القوات العراقية طردت مسلحي التنظيم من مدن في أنحاء البلاد بدعم من بريطانيا والتحالف الدولي.

من جهته اعتبر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن استعادة الرمادي هي "الانتصار الأهم" في التصدي لتنظيم الدولة، معتبرا استعادة الرمادي مرحلة أساسية لاستعادة سلطة الدولة في العراق.

وهنأ هولاند رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في اتصال هاتفي، وأكد له دعم فرنسا الكامل في المعركة ضد التنظيم.

وكانت القوات العراقية قد أعلنت أمس الاثنين استعادة الرمادي من تنظيم الدولة الذي كان يسيطر عليها منذ مايو/أيار الماضي. وإثر ذلك تعهد العبادي بتحرير العراق من تنظيم الدولة خلال العام 2016.

المصدر : وكالات