أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية اليوم الاثنين اكتمال سيطرتها على المجمع الحكومي الذي يضم مقر الحكومة المحلية في محافظة الأنبار قرب حي "الحوز" جنوب غربي مدينة الرمادي، ورفع العلم العراقي فوقه, وذلك بعد انفجار مفخختين فيه في وقت سابق.

وقال العميد يحيى رسول الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة ووزارة الدفاع في بيان، إن رفع العلم العراقي على المجمع الحكومي، جاء بعد سبعة أشهر من المواجهات والقتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية انتهت بانتزاع عدد من الأحياء من سيطرة التنظيم, مضيفا أن المعركة ستبقى مستمرة حتى استعادة كامل مدينة الرمادي.

من جهته قال اللواء الركن، سامي كاظم العارضي قائد العمليات الخاصة الثالثة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب، إن "القوات العراقية من جهاز مكافحة الإرهاب والجيش وشرطة الأنبار أكملت تحرير المجمع الحكومي ورفعت العلم العراقي فوقه بعد تفكيك مئات العبوات الناسفة وطرد تنظيم داعش منه والسيطرة عليه".

في السياق، رفض قائد جهاز مكافحة الإرهاب في العراق عبد الغني الأسدي تحديد سقف زمني لانتهاء المعارك داخل مدينة الرمادي، رغم سيطرة القوات العراقية على المجمع الحكومي. وقال الأسدي في لقاء مع الصحفيين في حي الحوز بعد انتهاء المواجهات التي أسفرت عن انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من المربع الحكومي، إن "العملية انتهت ولم يتبق إلا القليل".

من جهته قال قائد شرطة محافظة الأنبار هادي أرزيج، إن أفواجا للطوارئ ستتولى مهمة إبقاء سيطرة القوات العراقية على مدينة الرمادي بعد نهاية المعارك. وأوضح أن ما أخّرَ السيطرةَ الكاملة على الرمادي هو إزالةُ الألغام التي زرعها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت القوات العراقية اقتحمت أمس الأحد المجمع الحكومي وسط المدينة، وأعلنت طرد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منه, لكن وكالة رويترز نقلت عن مسؤول عسكري أميركي قوله إنه لا يستطيع في الوقت الراهن تأكيد سيطرة قوات الأمن العراقية على المجمع الحكومي بشكل كامل.

video

انفجار مفخختين
وكانت مصادر أمنية قالت في وقت سابق إن تنظيم الدولة الإسلامية فجر سيارتين مفخختين بتجمع للقوات العراقية في المجمع الحكومي وسط المدينة, وذلك ساعات فقط بعد إعلان الحكومة العراقية "تطهيره" من مقاتلي التنظيم.

وقالت المصادر الأمنية إن "سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريان من أفراد تنظيم الدولة انفجرتا عند تجمع لقوات عراقية كانت تقوم بعملية تنظيف وتطهير للمجمع الحكومي الذي يقع في حي الحوز جنوب غربي الرمادي.

ولم تعط المصادر أي تفاصيل عن الخسائر المحتملة الناجمة عن هذين التفجيرين اللذين هزا المجمع الحكومي الذي أعلنت القوات العراقية أمس الأحد أنها تمكنت من السيطرة عليه بعد انسحاب مقاتلي تنظيم الدولة منه.

وأضافت أن عمليات التفتيش مستمرة وسط مخاوف من احتمال أن يكون عدد من أفراد تنظيم الدولة ما زالوا مختبئين داخل المجمع, وأكدت أن أجزاء كبيرة من مباني المجمع الحكومي تمت تسويتها بالأرض بشكل تام جراء تعرضها لقصف القوات العراقية وطائرات التحالف الغربي اليومين الماضيين.

يذكر أن القوات العراقية اعترفت في الأيام الماضية بصعوبة السيطرة الكاملة على المجمع الحكومي بوسط الرمادي بسبب العبوات الناسفة التي زرعها تنظيم الدولة في الشوارع وتفخيخ البنايات وانتشار القناصة والكمائن التي نصبها مقاتلو التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات