أعلن مسؤول أمني عراقي سيطرة الجيش على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق بعد انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية منه، في أهم مكسب ميداني للقوات الحكومية منذ سيطرة التنظيم على مناطق واسعة في البلاد صيف العام 2014.

وقال قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج إن القوات العراقية تمكنت من دخول المجمع الحكومي عبر الجهة الجنوبية الغربية دون مقاومة من تنظيم الدولة.

وأشار رزيج إلى أن عناصر جهاز مكافحة الإرهاب بدؤوا تطهير الأبنية والطرقات من العبوات الناسفة.

من جهته قال المتحدث باسم الجهاز صباح النعماني إن السيطرة على المجمع الحكومي تعني أن الجيش هزم تنظيم الدولة في الرمادي، مضيفا أن "الخطوة القادمة تتمثل في تطهير جيوب التنظيم التي قد تكون موجودة "هنا أو هناك في المدينة".

في غضون ذلك، قال قائد جهاز مكافحة الإرهاب عبد الغني الأسدي إن القوات الأمنية تمكنت من استعادة السيطرة على 80% من الرمادي.

video

ركام ومنازل منهارة
وبث التلفزيون الرسمي العراقي صورا للجنود وعربات ودبابات الجيش أثناء تقدمها في شوارع الرمادي، وسط أكوام من الركام والمنازل المنهارة. وبدت بعض الأحياء وقد دمرت بالكامل بفعل القصف.     

ورحب المتحدث باسم التحالف ستيف وارن بسيطرة القوات العراقية على المجمع الحكومي في الرمادي، معتبرا أن ذلك "نتيجة شهر من الجهود الشاقة التي بذلها الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب وسلاح الجو العراقي وقوات الشرطة المحلية والاتحادية، إضافة إلى مقاتلي العشائر، مدعومين جميعا بأكثر من 600 غارة جوية نفذها التحالف منذ يوليو/تموز الماضي".

وكانت وكالة رويترز نقلت قبل ذلك عن مسؤول عسكري أميركي قوله إنه لا يستطيع في الوقت الراهن تحديد إن كانت قوات الأمن العراقية قد سيطرت على المجمع الحكومي في الرمادي.

وأعلنت مصادر طبية في بغداد أن 93 من عناصر قوات الأمن العراقي جرحوا ونقلوا إلى المستشفيات أمس الأحد، بينما أعلنت مصادر عسكرية عراقية أن أكثر من 50 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا خلال الأيام الأخيرة.

وفي تطور آخر أعلنت الداخلية العراقية في بيان مساء أمس، مقتل مسؤول المجلس العسكري لتنظيم الدولة بالأنبار أبو أحمد العلواني.

المصدر : وكالات