نفذ مقاتلو البشمركة الكردية وقوات أميركية خاصة عملية مداهمة بالقرب من قضاء الحويجة غربي كركوك تمكنت خلالها من قتل وأسر عدد من كبار عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وشاركت مروحيات في العملية التي تشبه العملية المشتركة التي قامت بها قوات كردية خاصة بالاشتراك مع قوات أميركية خاصة قرب الحويجة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب مصادر محلية وأمنية.

وذكر مسؤولون أمنيون عراقيون أن العملية جرت خلال الليل في ناحية الرياض جنوب شرق الحويجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

وقال العميد في شرطة كركوك سرحد قادر إن العملية استهدفت مخابئ تنظيم الدولة، مضيفا أن القتال اندلع بين الجانبين وأدى إلى مقتل العديد من عناصر التنظيم واعتقال مجموعة منهم.

وذكر المتحدث ذاته وعدد من المسؤولين الآخرين أن أحد زعماء تنظيم الدولة المحليين ويدعى حسين العسافي قتل في هذه العملية، إلى جانب مصرع قيادي آخر في التنظيم يدعى إبراهيم سلاب البطوشي.

قوات أميركية
من جهتها ذكرت بعض المصادر أن العملية تمت بالاشتراك مع عناصر قوات خاصة أميركية، إلا أن المتحدث باسم التحالف -الذي تقوده الولايات المتحدة- الكولونيل ستيف وارن نفى أي مشاركة أميركية.

وأفاد الضابط البارز في شرطة الحويجة روكان مخلف جاسم بأن تسعة من عناصر تنظيم الدولة اعتقلوا وقتل 12 آخرون، بينهم معتقلون سابقون لدى القوات الأميركية والحكومة العراقية.

وقال المسؤول في مكتب رئيس بلدية الحويجة إبراهيم الجبيري إن العسافي كان عضوا في تنظيم "الجيش الإسلامي" من 2003 حتى 2010 وبعد ذلك انضم إلى تنظيم "أنصار السنة".

وأضاف الجبيري أن العسافي بايع تنظيم الدولة عندما سيطر على المنطقة في يونيو/حزيران 2014 وعين قائدا "للجهاديين" في منطقة الرياض.

يشار إلى أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي نفذت قوات كردية لمكافحة الإرهاب وقوات أميركية خاصة مداهمة لمنزل كان يتجمع فيه قادة من تنظيم الدولة تمكنت خلالها من تحرير 70 رهينة، في حين جرى اعتقال نحو 20 من أفراد التنظيم، وقتل جندي أميركي في هذه العملية.

المصدر : وكالات