أصيب شابان فلسطينيان على الأقل برصاص جنود الاحتلال خلال مواجهات اندلعت اليوم الجمعة بمخيم قلنديا للاجئين شمالي مدينة القدس المحتلة، وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الشابين أصيبا بعدة عيارات نارية حيث وصفت حالتهما بالمتوسطة.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال المخيم وأطبقت الحصار عليه قبيل مداهمتها منازل الشهداء الثلاثة عنان أبو حبسة وعيسى عساف ووسام أبو غويلة الذين تتهمهم إسرائيل بتنفيذهم عمليات طعن ودعس ضد إسرائيليين في قلب مدينة القدس المحتلة وأطرافها.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال انتشرت في أحياء المخيم وأطلقت النار بشكل كثيف، مما أدى إلى إصابة ثلاثة مواطنين بأعيرة نارية في الأطراف، بينما أعاق الاحتلال عمل سيارات الإسعاف ومحاولاتها لنقل المصابين، كما اعتدت قوات الاحتلال على سكان المنازل التي اقتحمتها، ونفذت عمليات تخريب وتدمير لمحتوياتها.

وأفاد مركز قلنديا الإعلامي بأن قوات الاحتلال انسحبت من منازل الشهداء بعد أخذ القياسات اللازمة تمهيدا لهدمها، في سياق سياسة العقوبات الجماعية.

تشييع جثمان الشهيد زيد بلال من مخيم قلنديا (أسوشيتد برس)

اعتقالات ومداهمات
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الجمعة خمسة مواطنين في مداهمات نفذتها في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال قد قتلت فلسطينيا خلال مواجهات في مخيم قلنديا ليصل عدد الشهداء أمس الخميس إلى أربعة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشهيد الرابع هو بلال زايد (23 عاما)، وأصيب خلال مواجهات على إثر اقتحام قوات الاحتلال المدخل الشرقي لمخيم قلنديا شمالي مدينة القدس.

وسبق ذلك استشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في ثلاثة مواقع مختلفة قرب القدس وفي الخليل وجنوب نابلس بالضفة الغربية، وادعت قوات الاحتلال أن الفلسطينيين الثلاثة قاموا بتنفيذ عمليات طعن ودعس قبل استشهادهم.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الفلسطينية