أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 14 شخصا بينهم عائلة بأكملها في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي لدى استهداف الطيران الروسي مستشفى للأطفال يخضع لسيطرة المعارضة المسلحة، في حين قالت المعارضة المسلحة إنها سيطرت على مناطق في حلب وحماة.
 
وشهدت مدينة إعزاز الجمعة تصعيدا غير مسبوق حيث استهدفتها الطائرات الروسية بعشرات الغارات خلال اليومين الماضيين مما أدى إلى مقتل العشرات من المدنيين.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصدر ميداني أن الطيران الروسي نفذ الجمعة أكثر من خمس غارات على مدينة إعزاز ومحيطها، استهدفت المستشفى الوطني ومستشفى الأطفال والولادة، مما تسبب في خروجهما بالكامل من الخدمة، إضافة إلى قصف الطيران محيط مطار منغ العسكري وقرية العلقمية بالريف الشمالي لحلب.
 
وشمل القصف الروسي الجمعة أيضا –بحسب مراسل الجزيرة- مناطق واسعة في ريف حلب الشمالي بين قريتي شوارغة وكش تعار، كما استهدفت الغارات الروسية حيي الهلك والسكري حيث ألحقت دمارا بالأبنية والممتلكات.
 
وفي مدينة حلب، أفاد مراسل الجزيرة بسقوط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى الجمعة في غارات روسية وقصف مدفعي للنظام على أحياء في المدينة. وشملت الغارات الروسية موقف الشاحنات بمعبر باب السلامة الحدودي مع تركيا إضافة لقرى وأحياء بمدينة منبج التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.
video

تقدم للمعارضة
من جهة أخرى قالت مصادر المعارضة في حماة إن كتائبها المسلحة تمكنت من استعادة السيطرة على موقعين في قرية كمب الألمان في سهل الغاب بريف حماة الغربي بعد اشتباكات وصفت بالعنيفة مع قوات النظام بمختلف أنواع الأسلحة، أسفرت عن وقوع إصابات في صفوف الأخيرة.

كما أفادت مصادر من جبهة النصرة بأن مقاتليها تمكنوا الجمعة من السيطرة على منطقة العَمارات ومنطقة المثلث في قرية حندرات، بعد استهداف مقرات النظام بسيارة مفخخة مما أدى إلى مقتل وجرح العديد من عناصره.

وتمكن مقاتلو جبهة النصرة أيضا من تحرير كتلة الأفغان ومنطقة السرو في قرية باشكوي، إضافة إلى السيطرة على نقطة الكمين في قرية دوير الزيتون ومزارع القرية، حسبما أفادت مصادر الجبهة.

من جهة أخرى، تعرضت مدينة دوما في الغوطة الشرقية الجمعة لقصف صاروخي عنيف وغارات ببراميل متفجرة من قوات النظام استهدفت مدرسة، مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال، كما قصفت قوات النظام مناطق في معضمية الشام.

ونفذت طائرات يعتقد أنها روسية الجمعة غارات على مناطق في بلدتي التمانعة وعابدين بريف إدلب الجنوبي.

من جهة أخرى حاولت قوات النظام ومليشيات تابعة لها اقتحام حي المنشية في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، إلا أن كتائب المعارضة المسلحة تصدت لها وأجبرتها على التراجع، وقتل عدد من قوات النظام وجرح آخرون.

وواصلت قوات النظام استهداف مدن وبلدات زمرين وكفر ناسج وأم العوسج وسملين وعتمان وإبطع ونوى بقذائف المدفعية والبراميل المتفجرة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين ووقوع عدد من الجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات