أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات التحالف العربي قصفت مواقع عسكريةً لمليشيا الحوثي وقوات صالح في العاصمة اليمنية صنعاء، في حين تتواصل المعارك في مناطق عدة من البلاد بين المقاومة الشعبية المدعومة بقوات الحكومة الشرعية ومليشيات الحوثي المدعومة بالقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال المراسل إن طائرات التحالف العربي قصفت مواقع عسكرية في صنعاء ومحيطها، من بينها تلة التلفزيون الحكومي التي حولتها مليشيات الحوثيين وقوات صالح إلى موقع عسكري، إضافة إلى منطقة الأزرقين شمال صنعاء التي أطلق منها الحوثيون صواريخ بالستية باتجاه السعودية.

كما أغارت مقاتلات التحالف على مدرسة في محافظة صعدة شمالي اليمن يتخذها الحوثيون مقرا لهم.

وفي محافظة صنعاء قتل خمسة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وعشرة على الأقل من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع، في اشتباكات في جبل صَلْب في مديرية نِهْم.

وقال مراسل الجزيرة إن الاشتباكات اندلعت بعد هجوم شنته مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع وسيطرت خلاله على موقع عسكري في جبل صَلْب، لكن المقاومة والجيش الوطني استعادا الموقع.

وقال ضابط موال للحكومة الشرعية إن "35 متمردا على الأقل قتلوا في المعارك في محيط نهم، عندما حاول المتمردون من دون جدوى منذ مساء الأربعاء استعادة المواقع التي خسروها في الأيام الأخيرة".

ولمنع تقدم القوات الموالية باتجاه صنعاء، نشر الحوثيون وحلفاؤهم دبابات في الضواحي الشمالية والشرقية للعاصمة وفقا لمصادر قبلية وسكان.

ودعا زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي أنصاره إلى "عدم الرهان على الأمم المتحدة"، وحضهم على مقاومة القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

video

مواجهات بالضالع
وغربي مدينة الضالع، وقعت مواجهات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع.

وذكرت مصادر في المقاومة أنها والجيش الوطني قصفا مواقع مليشيا الحوثي وقوات صالح في جبهة مريس ومنطقة العرفاف في مديرية دمت بمحافظة بالضالع.

وفي اتصال من عدن، قال مدير مكتب الجزيرة سعيد ثابت إن الاشتباكات ما زالت متواصلة وسط عمليات كر وفر تركزت أساسا في جبهة المصراخ والضباب غرب تعز، حيث تدور معارك عنيفة.

الوضع في تعز
وكان 13 من الحوثيين وقوات صالح قتلوا وأصيب نحو ثلاثين في اشتباكات في محيط مدينة تعز.

يأتي ذلك في وقت واصلت فيه مليشيات الحوثي وصالح قصف الأحياء السكنية في تعز، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 21 آخرين. ومن بين الأحياء التي قصفوها حي الزهراء في الجبهة الشرقية بتعز.

وفي هذه الأثناء، شددت مليشيات الحوثيين وحلفائهم الخناق على منافذ المدينة المحاصرة ومنع دخول المساعدات إليها، في وقت حث فيه مجلس الأمن الدولي أطراف الأزمة اليمنية على احترام التزاماتها المتعلقة بتسهيل وصول المساعدات، خاصة إلى مدينة تعز.

وقالت الناشطة في إحدى المنظمات غير الحكومية المحلية إشراق المقطري لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "مليشيات الحوثي ما زالت تحاصر المدينة وتمنع دخول المساعدات الغذائية والطبية والمياه"، رغم إعلان الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إيصال مساعدات إنسانية إلى سكان تعز.

المصدر : الجزيرة + وكالات