اتهم أحمد الرويضي مستشار ديوان الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس، الأمم المتحدة ومؤسساتها الحقوقية إضافة إلى اللجنة الرباعية الدولية، بتشجيع المجازر الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني من خلال الصمت.

وقال الرويضي لوكالة الأناضول إن قتل أربعة فلسطينيين الخميس على يد الجيش الإسرائيلي في القدس والضفة يأتي بتوجيه من الحكومة الإسرائيلية التي أطلقت العنان للجنود بالقتل عبر تغيير قانون إطلاق النار الذي أتاح لهؤلاء الجنود اتخاذ القرار بالقتل.

وأضاف أن هذا القتل يشجع عليه صمتُ الأمم المتحدة ومؤسساتها الحقوقية، فضلا عن مواقف اللجنة الرباعية الدولية، مشيرا إلى أن المنظمة الأممية لم تدن مجازر إسرائيل على الأرض الفلسطينية، كما لم تحاول القيام بعمل يحقن الدم الفلسطيني، وفق تعبيره.

وعبر الرويضي عن أسفه لغياب أي تحرك -عربي أو دولي- للجم التجاوزات الإسرائيلية في القدس.

ضغوط
وطالب الرويضي الدول العربية والإسلامية بالضغط على الأطراف الدولية لوقف سفك الدماء المتواصل على الأرض الفلسطينية، في وقت سقط فيه نحو 135 شهيدا منذ اندلاع الأحداث في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واستشهد ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي في ثلاثة مواقع مختلفة قرب القدس وفي الخليل وجنوب نابلس في الضفة الغربية بدعوى تنفيذ عمليات طعن ودعس، بينما استشهد فلسطيني رابع إثر اقتحام قوات الاحتلال مخيم قلنديا للاجئين.

وتشهد الضفة الغربية وقطاع غزة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي هبة فلسطينية ومواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة قوات جيش الاحتلال وشرطته.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة