توفي اليوم الأربعاء حسين آيت أحمد -أحد قادة ثورة التحرير الجزائرية- في مستشفى لوزان بسويسرا، عن عمر ناهز 89 عاما إثر مرض عضال، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية.

ويعتبر الراحل مؤسس أول حزب معارض في الجزائر "جبهة القوى الاشتراكية" مباشرة غداة الاستقلال عن الاحتلال الفرنسي.

ولد حسين عام 1926 في بلدية عين الحمام بولاية تيزي وزو، والتحق بحزب الشعب الجزائري عام 1943 حينما كان يزاول دراسته في ثانوية بن عكنون في الجزائر العاصمة، وكان من المدافعين عن الكفاح المسلح من أجل الاستقلال.

التحق عام 1947 بالمكتب السياسي لحزب الشعب، وتولى قيادة أركان المنظمة السرية والتحضير للعمل المسلح لمقاومة الاحتلال الفرنسي.

أصبح عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، وفي الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية التي أعلن عن تشكيلها في القاهرة عام 1958.

وبعد الاستقلال كان من بين زعماء انتفاضة القبائل ضد الرئيس أحمد بن بلة، كما عارض نظام الحزب الوحيد، وأسس جبهة القوى الاشتراكية، مما جر عليه حكماً بالإعدام لينفى بعدها إلى سويسرا في عهد بومدين بين عامي 1966 و1989.

المصدر : الجزيرة + وكالات