قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه مستعد للتخلي فورا عن السلطة إذا كانت تلك رغبة كل المصريين، محذرا من تنظيم احتجاجات دعا لها ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال السيسي في خطاب له الثلاثاء بمناسبة احتفال وزارة الأوقاف بالمولد النبوي الشريف، إن الكرامة الوطنية والأخلاقية والإنسانية لا تسمح له أن يبقى "ثانية واحدة ضد إرادة الشعب"، ولكنه في الوقت نفسه اشترط للتخلي عن السلطة أن يطالب بذلك الشعب المصري كله.

وحذر السيسي منتقديه من المطالبة بثورة جديدة من شأنها أن "تضيع البلد وتدمره"، مؤكدا أنه وصل إلى الحكم "بإرادة الشعب واختياره ولم يأت بالقوة"، وأضاف "باسمع دعوات بعمل ثورة جديدة. ليه؟ انت عايز تضيعها (مصر) ليه؟ أنا جيت بإرادتكم وباختياركم مش غصب عنكم أبدا".

وأضاف "انظروا حولكم إلى دول قريبة منا لا أحب أن أذكر اسمها، إنها تعاني منذ ثلاثين عاما ولا تستطيع أن ترجع. والدول التي تدمر لا تعود".

وانطلقت دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي في الأسابيع الماضية، تطالب المواطنين بالنزول إلى الميادين احتجاجا على الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد، تزامنا مع ذكرى الثورة المصرية في 25 يناير/كانون الثاني المقبل، وطرحت حركة 6 أبريل تساؤلات عن "ما بعد السيسي" في إشارة لتغيير محتمل.

وكان السيسي -الذي جاء بانقلاب على خلفية مظاهرات 30 يونيو/حزيران- قد أصدر في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 قانونا يمنع تنظيم الاحتجاجات دون موافقة وزارة الداخلية، وقال نشطاء إن الهدف من القانون هو منع تكرار الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس المخلوع حسني مبارك والرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب.

المصدر : الجزيرة + رويترز