استشهد فلسطينيان برصاص الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء عقب تنفيذهما عملية طعن مزدوجة أسفرت عن إصابة ثلاثة مستوطنين بجروح خطيرة في منطقة باب الخليل في مدينة القدس المحتلة.
 
وأفادت اللجنة الشعبية لمخيم قلنديا شمال القدس المحتلة أن منفذي عملية الطعن في مدينة القدس بعد ظهر الأربعاء هما الشابان: عيسى ياسين عساف وعنان محمد أبو حبسة، من مخيم قلنديا.
 
وقال رئيس اللجنة جمال لافي لمراسلة الجزيرة نت ميرفت صادق إن عائلتي الشابين أُبلغتا رسميا باستشهادهما بعد إصابتهما بالرصاص الإسرائيلي إثر تنفيذ عملية طعن في منطقة باب الخليل قرب البلدة القديمة للقدس المحتلة، وأدت إلى إصابة عدة مستوطنين بينهم جرحى في حالة خطيرة.
 
وقال جمال عساف شقيق الشهيد عيسى عساف (21 عاما) إنه خرج من البيت اليوم صباحا وترك جواله، وكذلك صديقه الشهيد عنان أبو حبسة (21 عاما).
 
وقال عساف للجزيرة نت إن شقيقه -الذي يعمل نجارا- لم يعلن رغبته في تنفيذ عملية طعن، ولم يبلغ العائلة بتوجهه إلى مدينة القدس.
 
ويحمل الشهيدان عساف وأبو حبسة بطاقة هوية خاصة بسكان الضفة الغربية الممنوعين من دخول القدس المحتلة إلا بتصاريح خاصة، وكلاهما اعتقلا سابقا في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
 
وباستشهاد هذين الشابين اليوم، يرتفع عدد شهداء مخيم قلنديا خلال الهبة الشعبية الحالية إلى سبعة شهداء بينهم فتاة.
 
ووفقا لوزارة الصحة الفلسطينية فإن عدد شهداء الهبة الشعبية الفلسطينية ارتفع اليوم إلى 131 شهيدا بينهم 26 طفلا خلال الشهور الثلاثة الأخيرة.

وكانت مواقع فلسطينية قد نقلت عن صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن فلسطينيين هاجما المستوطنين بالسكاكين في شارع يافا في القدس، مما أسفر عن إصابة المستوطنين بجروح خطيرة، قبل أن تطلق الشرطة الإسرائيلية النار على المهاجميْن حيث استشهد أحدهما فورا وأصيب الآخر بجروح خطيرة وجرى اعتقاله.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن المتحدث بلسان شرطة الاحتلال ميكي روزنفيلد أن الشرطة أطلقت النار على فلسطيني مما أدى إلى مقتله، فيما تم اعتقال فلسطيني آخر مشتبه بمشاركته في العملية، ولم يكشف الناطق عن اسم منفذ الطعن أو الفلسطيني المعتقل.

وأشار روزنفليد إلى إصابة ثلاثة إسرائيليين في عملية الطعن، اثنان منهم إصاباتهما خطيرة، بينما قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن أحد الإسرائيليين أُصيب برصاص الشرطة الإسرائيلية بالخطأ.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال أغلقت كافة مداخل وأبواب البلدة القديمة في القدس، ومنعت دخول وخروج أي شخص إلى البلدة، ثم أعادت فتح مداخلها لاحقا.

المصدر : الجزيرة + وكالات