قالت المعارضة في جيبوتي إن 19 شخصا قتلوا على الأقل وأصيب العشرات في اشتباكات مع الشرطة، في حين تحدثت الحكومة عن تسع إصابات في أوساط من وصفتهم بـ"الأفراد المسلحين".

ونقلت رويترز عن المتحدث باسم "التحالف من أجل الخلاص الوطني" المعارض عبد القادر عبدي إبراهيم، قوله إن الشرطة هاجمت تجمعا يحتفل بمناسبة دينية قال إنه كان محظورا، مؤكدا مقتل 19 وإصابة العشرات. وذكر أن الشرطة داهمت بعد ذلك منزلا كان معارضون يجتمعون فيه.

غير أن موقع الرئاسة الإلكتروني نشر بيانا لوزير الداخلية حسن عمر محمد، يقول فيه إن عشرات من الأفراد المسلحين هاجموا قوات الأمن، وإن تسعة أشخاص جرحوا بينهم ضابط شرطة، دون أن يحدد هويات باقي المصابين.

وقال الوزير إن العنف ضد قوات الشرطة يهدف إلى "زعزعة" الاستقرار وزرع الانقسامات، وأشار  إلى أن الذين يعملون من الخارج يذكون العنف في البلاد، مؤكدا أن الأوضاع تحت السيطرة.

وتطالب المعارضة باستقالة الرئيس إسماعيل عمر جيلي الذي يحكم البلاد منذ 1999، ومن المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية في أبريل/نيسان 2016.

المصدر : رويترز