سيطرت المقاومة الشعبية على جبل إستراتيجي في مديرية نهم بمحافظة صنعاء، بينما قتل وأصيب عشرة من مسلحي الحوثي وحلفائهم بكمين للمقاومة الشعبية. وفي الأثناء يواصل الحوثيون قصفهم مدينة تعز المحاصرة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إن المقاومة المدعومة بالجيش الوطني سيطرت على جبل القرود الذي يعد أحد مداخل العاصمة صنعاء من البوابة الجنوبية الشرقية.

وأشار إلى أن المقاومة تهدف بهذه السيطرة إلى محاصرة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من الشمال الشرقي والجنوب الشرقي للعاصمة، وأوضح أن تقدم المقاومة في جبال نهم سيقطع الإمدادات عن الحوثيين، ويفكك المحافظات التي يسيطرون عليها، وهي صنعاء وعمران وصعدة.

وكانت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية قد سيطرت في وقت قريب على منطقة الخانق في مديرية نهم، إضافة إلى جبل صلب الإستراتيجي الذي يطل على نهايات جبهة مأرب من الشمال الغربي.

ويأتي تحرك المقاومة والجيش ضمن عمليات موسعة يسعيان فيها لفتح الطريق باتجاه العاصمة صنعاء، وذلك بعد سيطرتهما على مدينة الحزم (مركز محافظة الجوف) التي انسحب منها الحوثيون.

وتتمتع محافظة الجوف بأهمية إستراتيجية نظرا لامتداد مساحتها على الحدود مع السعودية، وعلى الحدود مع عدة محافظات يمنية، أبرزها صعدة معقل الحوثيين من الغرب، وعمران، كما لها حدود مع العاصمة صنعاء ومحافظة مأرب.

وفي تطور آخر، أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل وإصابة عشرة مسلحين من الحوثيين وقوات صالح، في كمين نصبته المقاومة في جبال نهم بمحافظة صنعاء.

وفي تعز جنوب غربي اليمن، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 22 في قصف مدفعي لقوات الرئيس المخلوع ومليشيا الحوثي على المدينة، في خرق متواصل لوقف إطلاق النار الذي دعت إليه الأمم المتحدة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن الجيش الوطني استهدف بالدبابات مواقع قوات الرئيس المخلوع ومليشيا الحوثي في الجبهة الغربية من تعز التي كانت تستهدف المدنيين والأحياء السكنية.

المصدر : الجزيرة