قالت المعارضة السورية المسلحة إنها قتلت العشرات من قوات جيش النظام والمليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانبه، كما دمرت آليات تابعة له خلال المعارك الدائرة على جبهة خان طومان بريف حلب الجنوبي شمال سوريا.

وأوضحت مصادر في المعارضة المسلحة في الريف الجنوبي لمحافظة حلب، أنها تمكنت من قتل خمسين عنصرا من المليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام، كما تمكنت من أسر أربعة آخرين.

وأضافت أن المليشيات الشيعية نفذت هجوما على المواقع التي تسيطر عليها المعارضة في محيط بلدة خان طومان، مدعومة بغطاء جوي من طائرات النظام والمقاتلات الروسية، لكن المعارضة تصدت له، وأوقعت عشرات القتلى من جنسيات لبنانية تابعة لحزب الله، ومقاتلين شيعة من العراق وإيران، وأن من بين الأسرى الأربعة أسير أفغاني.

وأوضحت المصادر أن الطيران الروسي شنّ عدة غارات جوية على مواقعها في ريف حلب الجنوبي خلال هذه المعارك.

الغارات الروسية على إدلب أوقعت عشرات القتلى والجرحى (الجزيرة)

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن الناشط الإعلامي في حلب فراس الحلبي، أن المعارضة السورية أجبرت المليشيات الشيعية على التراجع بالرغم من الغطاء الجوي للطيران الروسي وطائرات النظام.

وفي السياق ذاته، قالت جبهة النصرة على موقعها على الإنترنت، إن عددا من عناصرها قتلوا بينهم القائد العسكري المعروف بخطاب الأنصاري، خلال المعارك الدائرة مع قوات النظام السوري في ريف حلب الجنوبي.

من جهته قال مراسل الجزيرة إن سبعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون جراء قصف قوات النظام السوري بصواريخ متفجرة حي الهلك في مدينة حلب، بينما لا تزال فرق الدفاع المدني تعمل على إنقاذ العالقين تحت الأنقاض.

وكان تسعون مدنيا -بينهم نساء وأطفال- قتلوا في غارات روسية استهدفت مناطق في مدينة إدلب وريفي حلب ودمشق، وأفاد مراسل الجزيرة أنه قتل في إدلب وحدها 74 شخصا في غارات استهدفت شارعي الجلاء والمحافظة وسط المدينة التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة