عاطف دغلس-نابلس

"يا حوارة استنينا بسواطير وسكاكينا، ويا شهيد ولا تعبس بدك أحزمة بنلبس، ويا أم الشهيد نيالك، يا ريت أمي مكانك".. بهذه الهتافات وغيرها علت أصوات العشرات من عوائل الشهداء الذين تحتجز إسرائيل جثامينهم أثناء اعتصامهم وسط مدينة نابلس شمال الضفة الغربية بعد ظهر الأحد.

ويأتي هذا الاعتصام بعد إعلان الاحتلال الإسرائيلي أنه سيسلم قريبا جثامين الشهداء المحتجزة لديه والتي تزيد عن الخمسين منذ بداية هبة الأقصى.

واحتشد الأهالي عند دوار الشهداء وسط مدينة نابلس مطالبين الاحتلال بتسليم جثامين أبنائهم. وقال الشيخ طه قطناني والد الشهيدة أشرقت قطناني إن سلطات الاحتلال لم تستجب لكل الدعوات التي وجهوها لتسليم شهدائهم، ولم يعلمهم الاحتلال بنيته فعل ذلك.

 الشيخ طه قطناني والد الشهيدة أشرقت قال إن المعتصمين لن يلتزموا بأية شروط إسرائيلية لتسليم جثامين أبنائهم (الجزيرة)

رفض شروط
ونفى قطناني في حديث للجزيرة نت على هامش الفعالية بنابلس، أن يكون أي من الطرفين في السلطة الفلسطينية أو سلطات الاحتلال قد تواصلوا معهم منذ استشهاد ذويهم، وأن الأمر اقتصر فقط على استدعائهم إلى التحقيق معهم بعد مقتل أبنائهم.

كما رفض أي مساومة من الاحتلال الإسرائيلي مقابل تسليم الجثامين، كأن يدفن الشهداء دون جنازة وبعدد قليل من المشيعين، وصب الإسمنت على القبر فور الدفن، أو دون تشريح الجثامين.

وقال إن ابنته أشرقت أوصت بعدم مساومة الاحتلال على جثمانها، مشددا على أنهم لن يكسروا رغبة الشهداء في أن "يتم تشييعهم في أعراس وطنية ومواكب مهيبة"، ودعا الاحتلال بألا يجرب أهالي الشهداء أو يبتزهم أو يشترط عليهم "لأنه لن يكسرهم أبدا".

وتأتي هذه الفعاليات في ظل حديث إعلامي إسرائيلي عن تسليم جثامين الشهداء المحتجزة بشكل جماعي في مختلف محافظات الضفة الغربية، وفق الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء.

 أهالي الشهداء المحتجزين يرفعون صور أبنائهم أثناء الاعتصام (الجزيرة)

تسليم بشروط
وقال رئيس الحملة سالم خلة إنهم كجهة قانونية لم يتلقوا ردا إسرائيليا على مطالباتهم القانونية باستعادة وتسليم الجثامين "لأن طريقة الاحتجاز ليست قانونية أصلا"، بيد أن إسرائيل على المستوى السياسي أبلغت مسؤولين فلسطينيين بتسليم تدريجي لهذه الجثامين، كما أبلغت ذوي بعض الشهداء بذلك.

وقال خلة في حديث للجزيرة نت إن الاحتلال أبلغ بأنه سيسلم دفعة من جثامين القدس وسبعة من محافظة الخليل وآخرين من بقية المدن تباعا، وأضاف أنهم رغم ذلك يشككون في إجراء الاحتلال هذا وفي الطريقة التي سيتم التسليم وفقها.

وأوضح أن الاحتلال اشترط لتسليم هذه الجثامين ألا يتم تشريحها ولا تُقام لها مراسم تشييع رسمية وجماهيرية وإنما بحضور عدد قليل من المشيعين.

وسلمت سلطات الاحتلال منذ يوم الجمعة جثامني شهيدين هما هديل عواد من مخيم قلنديا شمال القدس والشهيد مهند العقبي من النقب داخل فلسطين المحتلة، بينما سيتم تسليم جثمان الشهيدة رشا عويصي من مدينة الخليل مساء الأحد.

واحتجزت إسرائيل منذ بداية انتفاضة القدس الحالية قبل ثلاثة أشهر 69 جثمانا، سلمت منها حتى الآن 13 جثمانا وبقي 56، بينما تحتجز 268 جثمانا في مقابر الأرقام لديها من أصل نحو 400 جثمان كانت تحتجزها.

المصدر : الجزيرة