أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 47 شخصا على الأقل وجرح نحو سبعين جراء غارات روسية على مدينة إدلب شمال سوريا.

واستهدفت الغارة شارعي الجلاء والمحافظة وسط المدينة التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا. وقد تعرض مراسل الجزيرة صهيب الخلف لإصابة في ساقه اليسرى في القصف الروسي الذي استهدف عدة مواقع في مدينة ادلب.

وتسبب القصف بكسر وتهشم الساق اليسرى للخلف، أثناء خروجه من منزله نحو مكان عمله. وكان قد انضم لفريق الجزيرة مراسلا بريفي حماة وإدلب منذ عامين. وقد غطى صحفيا سيطرة المعارضة على عدة مناطق بإدلب وحماة، وله تغطيات عديدة كان آخرها القصف الروسي على سوريا.

في دمشق، قالت وكالة سانا الرسمية للأنباء إن قوات النظام سيطرت على بلدة خان طومان وقرية القراصي والمواقع المحيطة بهما بعد معارك مع المعارضة المسلحة بريف حلب الجنوبي، بينما أغارت طائرات إسرائيلية على مواقع عسكرية للنظام جنوب غربي البلاد.

وأفادت مصادر للجزيرة أن تقدم قوات النظام جاء بدعم من الطائرات الروسية التي استهدفت مواقع المعارضة في محيط بلدة خان طومان وباقي القرى جنوب حلب.

من جهة أخرى، ذكرت شبكة سوريا مباشر أن المعارضة المسلحة أسرت ثلاثة من قوات النظام خلال المواجهات التي جرت في البلدة.

ونقل المصدر ذاته أن طيران روسيا الحربي شن غارات جوية على بلدات خان طومان والزربة وبقوم. وكان سبعة مدنيين قد أصيبوا أمس جراء غارات روسية على بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي.

ويعتبر تقدم قوات النظام المدعومة بأعداد كبيرة بريف حلب الجنوبي من الميلشيات الموالية له ذا أهمية كبيرة حيث أصبحت قوات النظام على بعد بضعة كيلومترات من الطريق الدولي الرابط بين مناطق سيطرة المعارضة في كل من حلب وإدلب وحماة.

video

غارات
في الأثناء، قال مراسل الجزيرة إن الطائرات الروسية شنت غارات مكثفة على مواقع المعارضة السورية المسلحة في مدينة إدلب.

وكانت مصادر ميدانية قد أفادت أمس أن طائرات روسية شنت سلسلة غارات مكثفة على بلدات بجبل الأكراد في ريف اللاذقية أقصى شمال غربي البلاد، لتوفير غطاء جوي لقوات النظام لإعادة السيطرة على جبل النوبة الذي كانت قد خسرته أمس بعد معارك مع المعارضة المسلحة.

ونشرت قوات المعارضة مقطعين مصورين يظهران استهداف نقاط تابعة لقوات النظام في جبل النوبة بريف اللاذقية.

وفي درعا، قال مراسل الجزيرة إن طائرات إسرائيلية أغارت على قيادة اللواء تسعين ومواقع عسكرية أخرى تابعة لقوات النظام بريف القنيطرة الشمالي قرب الجولان السوري المحتل.

ونقل المراسل عن مصادر محلية أن سيارات الإسعاف التابعة لقوات النظام توجهت إلى موقع القصف.

وذكرت شبكة سوريا مباشر بوقوع اشتباكات بين المعارضة المسلحة وجيش النظام على الجبهة الشرقية لمدينة إنخل في ريف درعا.

برامل متفجرة
من ناحية أخرى، أفادت وكالة مسار برس أن قتيلا واحدا وعددا من الجرحى أغلبهم أطفال سقطوا جراء قصف قوات النظام بالمدفعية مدرسة بالمدينة، في وقت نقل ناشطون أن جيش النظام يستهدف براجمات الصواريخ مدينة الشيخ مسكين بريف درعا.

وفي ريف دمشق، قال اتحاد التنسيقيات إن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة على مدينة داريا، بينما ذكر ناشطون أن الطيران الحربي شن عدة غارات على حي جوبر الدمشقي.

أما في ريف حمص، فقد أفاد ناشطون بـ سقوط قتيلين وعدد من الجرحى جراء إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة على مدينة الرستن .

كما ذكر اتحاد ثوار سوريا أن الطيران المروحي قصف بـالبراميل المتفجرة بلدة تير معلة في ريف حمص الشمالي.

المصدر : الجزيرة