قالت مصادر في قيادة عمليات الأنبار إن طائرات الجيش ألقت منشورات على العديد من أحياء مدينة الرمادي لمطالبة الأهالي المحاصرين داخلها بمغادرة المدينة خلال مدة أقصاها 72 ساعة تمهيدا "لاقتحامها".

وأضافت المصادر أن المنشورات كانت تتضمن ما يمكن اعتباره الإنذار الأخير للأسر التي ما زالت موجودة في الرمادي للخروج والتوجه إلى ما قالت إنه منفذ مؤمن من قبل الجيش عند منطقة الحميرة جنوب الرمادي.

وقالت المصادر إن عملية اقتحام الرمادي تأخرت بسبب هذه الأسر، وإن القوات الأمنية ستقوم بعد انتهاء هذه المهلة باقتحام الرمادي من جميع المحاور.

وكانت القوات العراقية وجهت إنذارا مماثلا لخروج العائلات، وإلا فإنها ستواجه خطر الموت، أو سيتم اعتبارها متعاونة مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي لا يزال يحكم سيطرته على أجزاء واسعة من الرمادي.

وقال التلفزيون العراقي نقلا عن بيان عسكري إن طائرات الجيش أسقطت منشورات اليوم على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب بغداد والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة تطلب فيها من السكان مغادرة المدينة خلال 72 ساعة.

ومنذ سيطرة تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014 على مساحات واسعة شمال وغرب وشرق العراق تعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات البشمركة الكردية على استعادة السيطرة على هذه المناطق بدعم جوي من التحالف الدولي.

المصدر : الجزيرة