قال المعاون بيير جعجع -وهو أحد العسكريين اللبنانيين الـ16 الذين أطلق سراحهم بموجب صفقة التبادل بين الدولة اللبنانية وجبهة النصرة بوساطة قطرية- إنه شعر بما وصفها بـ"ولادة جديدة" بعد عودته إلى عائلته.

وأشار في حديثه للجزيرة إلى أن تجربة الأسر كانت صعبة للغاية، خصوصا على المستوى النفسي، ورغم عدم تعرضه للإيذاء أو التعذيب فإنه كان "يعاني نفسيا"، على حد وصفه.

ويروي جعجع -وهو تابع لمؤسسة قوى الأمن الداخلي- تأثره الشديد عندما التقى أبناءه الذين سألوه ببراءة إن كان سيتركهم مجددا؟ ليجيبهم بأنه لن يتركهم.

ويصف للجزيرة فرحته بأنها "لا توصف" خصوصا بعد أن التقى أهله وعائلته الذين حرم منهم عاما وأربعة أشهر.

ويضيف جعجع أن فرحته لن تكتمل حتى يعود عناصر الجيش اللبناني المحتجزون لدى تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة